الولايات المتحدة الأمريكية في مرحلة هجمة جديدة على المنطقة، وخاصة من بعد ما جرى من وقائع في ليبيا. انطلاقا من ذلك ينبغي إدراك التدخل العسكري في ليبيا ضمن هذا الإطار. لم يكن هذا التدخل تدخلا أمريكيا فحسب، بل تدخلا عسكريا مشتركا لجميع قوات الناتو. حتى يمكننا القول بان هذا التدخل العسكري ذو تأثير أكثر من التدخل في العراق. في الحقيقة استهدفت الولايات المتحدة الأمريكية تصفية إدارة القذافي عبر هذا التدخل مثل إدارة صدام حسين تماما. فهل تستهدف إدارة القذافي لوحدها؟ كلا، حسبما نترقب أنها ضمن مرحلة هجمة في الأسابيع الأخيرة للقضاء وتصفية جميع معارضيها. وقد وقعت هجماتها الأخيرة ضد القاعدة على هذا الأساس. إن قتل "أسامة بن لادن" بين ليلة وضحاها عبر حملة تمشيط ليلية نابع من ذلك. فكما أودت الولايات المتحدة الأمريكية في بداية عام 2007 بصدام حسين إلى الإعدام والذي كان عائقا أمام سياسة الاتفاق الثلاثي بين أمريكا وتركيا والعراق في تطبيق مشروع الشرق الأوسط الكبير، نرى الآن أيضا ونتيجة تغيير مماثل في مرحلة هجومية تستهدف امحاء وتصفية كافة القوى المعادية والتي تعيق تنفيذ سياساتها. وهذا هو الهدف بكل تأكيد من هجماتها المتواصلة من ليبيا إلى القاعدة في هذه المرحلة.

لو لاحظنا سنرى بان حزب العدالة والتنمية أيضا كثف من حملاته الهجومية ضد حركة حرية الكرد، بهدف الامحاء والتصفية في نفس الوقت. وهذا يعني بان الذين يديرون الهجمات الأخيرة ليس حزب العدالة والتنمية لوحده فحسب، في الحقيقة يكمن وراء الهجمات الحالية إدارة اوباما. لقد فتحت الإدارة الأمريكية الطريق أمام هجمات من قبيل، اتخاذ القرارات التي تجعل من إداريي حزب العمال الكردستاني خارج السياسية، وزيادة الضغوطات لإعاقة النضالات الديمقراطية للشعب الكردي في أوروبا وبث القناة الفضائية الكردية روج تفي. أعطت التعليمات والقوة لحزب العدالة والتنمية، وهو بدوره قيد التنفيذ.

على ما يبدو بان الإدارة الأمريكية لم تضع احتمالات كثيرة بشان الأحداث والتطورات في الشرق الأوسط، ولم تفهم وتتبنى التطورات الجارية فيه، معتقدة بمكان إعاقتها عبر تدابير محدودة. إلى جانب هذا توقعت ببقاء العصيانات ضمن إطار دول معينة، لذا فاتخذت تدابير نسبية في كل دولة. لكن ظهر على الساحة، بان التطورات ليست ضيقة وسطحية مثلما توقعتها هي، بالعكس انتشر العصيان الذي بدا في تونس ومصر إلى الجنوب والشرق والشمال ليشمل العالم العربي بأكمله، كذلك ليس بعصيان سطحي أو محدود ومؤقت، ومع مرور الزمن يهيأ لتحول ديمقراطي بشفافية وواقعية ويفرضه لمدة طويلة، وعصيان شعب شجاع مستعد لجميع أنواع التضحية بكل جسارة. لم يكن كل هذا موجود في حسابات الولايات المتحدة الأمريكية. عندما وجدت تطور وتحقيق تيار ثورة ديمقراطية جديدة في المنطقة واعتبارا من لحظة إدراكها، بادرت إلى إعاقتها، وإنهاء الحالة العصيانية الموجودة لخدمة مصالحها السياسية ضمن إطار مشروع الشرق الأوسط الكبير، عبر حملة هجومية مخططة ضمن إطار العصيانات الموجودة وفرضها على عموم الشرق الأوسط. فان هجمات إدارة اوباما الجديدة وبداية من ليبيا تعبر عن ذلك بكل تأكيد وتخدم هذا الهدف. تستهدف أمريكا إلى إبقاء نتائج العصيان الذي بدأه المجتمع العربي منذ شهر كانون الثاني والى الآن تحت خدمة سياساتها والتحكم بنتائجها. كذلك تصفية جميع القوى المناهضة لها ومعاديها وعلى القوى التي من المحتمل أن تحول نتائج العصيان إلى أحداث سياسية ضدها والقضاء عليهم.

ومن بين هذه القوى تأتي ما تدعى بالإسلام الراديكالي. هناك العديد من المنظمات والدول التي تمثله بدءاُ من إيران إلى القاعدة. أنهم في صراع معين مع الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة. إن هذه القوى أيضا تعمل على تعميق العصيان الموجود في المجتمع العربي وفق مفاهيمها وتحويله إلى مكاسب سياسية. خاصة أنهم أصحاب قوة معينة آتية من التاريخ بدءا من اليمن إلى مصر والى سورية. لذا نرى بان أمريكا ستواصل هجماتها حتى تتراجع هذه القوى وتقضي عليها وعلى تأثيراتها ودورها في الحركة العصيانية الموجودة.

من جانب آخر، هناك حركة حزب العمال الكردستاني بقيادة قائد الشعب الكردي "عبدالله أوجلان"، التي ساهمت بالكثير في تطوير الحركة العصيانية الموجودة والتي توحدت معها لتحقيق ثورة الشرق الأوسط الديمقراطية والمطالبة بتحقيق ديمقراطية حقيقية وبناء أخوة الشعوب في الشرق الأوسط و وحدته على هذا الأساس. في الحقيقة أنها من أكثر القوى تأثيرا في تطوير الحالة العصيانية في العالم العربي وان ثورة حزب العمال الكردستاني من أكثر القوى الكردستانية قوة للاتحاد مع العصيان الموجود ضمن إطار وحدة ثورات الشرق الأوسط. لذا فان أمريكا تجدها أكثر خطورة من الإسلام الراديكالي. فمن جانب عندما تهاجم أمريكا الإسلام الراديكالي نسبيا، تساند وتدعم حكومة العدالة والتنمية بكافة الأشكال لإعاقة تحويل وحدة حزب العمال الكردستاني بمقاومة الكرد مع العصيان العربي إلى ثورة الشرق الأوسط الديمقراطية. لذا تستبعد حكومة العدالة والتنمية القضية الكردية من الحل السياسي، وتدفعها إلى الحرب عبر الاستعداد لحملة عسكرية مماثلة كالتي حدثت في عام 2007 ضد حزب العمال الكردستاني.

يتبين بكل وضوح إن حكومة العدالة والتنمية أخذت هذه التعليمات من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث ذكروا للحكومة وللامين العام" يمكنكم الهجوم على حزب العمال الكردستاني، وسنساندكم وندعمكم بالإمكانيات وتحقيق الفرص". وفي الاجتماع الأخير لهيئة الأمن القومي اتفقت الحكومة مع الأمين العام بشان هذا الموضوع، وبوضع مخطط مشترك للابادة والتصفية تداخلا ضمن هذه الهجمات الممنهجة. نحن على علم بعقد اجتماع لمجلس الأمن القومي تجاوزت سبعة ساعات. وبكل تأكيد ففي هذه الفترة الطويلة تم النقاش ووضع مخطط للابادة، لأنه لا يوجد للإدارة التركية أية اجندة نقاشات أخرى. يبدو واضح من الآن بان اتفاق الولايات المتحدة الأمريكية-حكومة العدالة والتنمية، واتفاق الحكومة-الأمين العام على هذا الأساس، ما هو إلا استعداداُ لمرحلة هجومية جديدة لامحاء وتصفية حزب العمال الكردستاني والشعب الكردي، واستغلال الانتخابات لخدمة ذلك.

لذا هناك حاجة ماسة إلى إدراك عميق وصائب لحركة العصيان التي تطورت في الشهور الخمسة الأخيرة في المجتمع العربي بشكل خاص والنضالات الموجودة في الشرق الأوسط بشكل عام. فما يحدث في المنطقة ذو أهمية وسمات تاريخية. وسيكون لهذه التطورات نتائج دائمية وجدية للغاية في المرحلة المقبلة. إن إدراك منبع عصيان بهذا الشكل ليس صعبا من جانبنا. في الحقيقة لقد وضع قائد الشعب الكردي" عبدالله أوجلان" في مرافعاته الأخيرة تحليلات نظرية وأبعاد تاريخية شاملة لإدراك صائب فيما نعيشه يوميا. فيسير على كل من قرأ مرافعاته وبحث فيها بدقة، رؤية وإدراك هذه الحقيقة بسهولة.

إن نظام الحداثة الرأسمالية ومنذ بداية القرن التاسع عشر إلى الآن في غزو مستمر على المنطقة، مثلما بين قائد الشعب الكردي في مرافعاته بكل وضوح. كان لهذا الغزو أبعاده الأيديولوجية والاقتصادية على مر قرن التاسع عشر، ومعلوم بأنه حول ذلك إلى صراع عسكري في بداية قرن العشرين. علما بان هذه المرحلة وصلت إلى الأعوام الواقعة مابين 1914-1918 من الحرب العالمية الأولى.  فحتى إن كانت الحرب العالمية الأولى حرب بين ألمانيا وانكلترا، لكن كان واضحا بان الهدف الرئيسي منها هو الاستيلاء على قيادة الهيمنة العالمية وتحقيق هذا الهدف عبر فتح الشرق الأوسط. علما بان الحرب كانت تشمل نسبة كبيرة من الشرق الأوسط وانتهت بفتحه على يد نظام الحداثة الرأسمالية. فتحت كل من انكلترا وفرنسا المنتصرين في الحرب باسم الحداثة الرأسمالية الشرق الأوسط. إن هذا الفتح، ستوحد المنطقة مع النظام، وستحول نظام الحداثة الرأسمالية إلى نظام حاكم في المنطقة وانتهت بخطو خطوات سياسية لتحويله إلى نظام هيمنة عالمية. علما تم إعادة تشكيل الحدود الجغرافية السياسية للمنطقة لخدمة مصالح انكلترا وفرنسا تماما. إن هذه البنية من بعد اعتراض الحركة الكمالية في تركيا في بداياتها، ستتحول إلى بنية إستراتيجية في الشرق الأوسط للهيمنة الرأسمالية العالمية مع اتفاقية لوزان.

معلوم بان هذه البنية الإستراتيجية تعتمد على تركيا وإيران في أساسها. لقد تحولت كل من إيران وتركيا إلى قوى مهيمنة في المنطقة من بعد تشكيل الحدود الجيوالسياسي للشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الأولى. أما المجتمع العربي فأوقعته في المرتبة الثانية من هذه الإستراتيجية. وعلى هذا الأساس جزأته إلى اثنين وعشرين دولة، وجعلت من إدارة هذه الدول كالدمى في خدمة الامبريالية الرأسمالية. أما ما وقع للأكراد من هذه الإستراتيجية هو إنكار وجودهم وكأنهم لم يكونوا والقضاء عليهم. فعندما صنفوا الأتراك والفرس ضمن الطبقة الاجتماعية الأولى للمجتمع والعرب في الثانية، لم يحسبوا الأكراد حتى من الطبقة الاجتماعية الثالثة. تم فرض الإنكار وسياسة الجينوسايد على كردستان والمجتمع الكردي من بعد الحرب العالمية الأولى.

إن التغير الهام في هذه البنية تحت هيمنة الحداثة الرأسمالية، ظهر من بعد الحرب العالمية الثانية. ويمكننا القول بهذا الشكل أيضا: مع غزو الحداثة الرأسمالية، تشكلت البنية الأولى للمنطقة من بعد الحرب العالمية الأولى. أما بعد الحرب العالمية الثانية وبتأثير من التطورات العالمية تحققت مرحلة إعادة تشكيل بنية جديدة في المنطقة. خاصة من بعد هزيمة الفاشية، انعكست رياح الاشتراكية والديمقراطية التي هبت على العالم على شكل حركات قوموية ومليتارية في الشرق الأوسط. بتأثير هذه الرياح تطورت الحركات القوموية والمليتارية في عموم الشرق الأوسط واستولت على السلطة. ساندت الحداثة الرأسمالية القوى المليتارية المتعاونة معها من باب حكمها على العالم. وقعت الانقلابات العسكرية وتوسعت في عموم المنطقة وبداية في تركيا. لقد حدثت الانقلابات في تركيا على شكل سلسلة فمن ضربة السابع والعشرين من أيلول، الثاني عشر من آذار إلى ضربة الثاني عشر من أيلول، ومن بعد ضربة الثاني عشر من أيلول الفاشية العسكرية، ظهرت القوى الفاشية-الاوليغارشية المهيمنين في تركيا، من بعد جر الحركة الديمقراطية إلى الوراء. لقد حولت هذه الفئة تركيا إلى ديكتاتورية شرسة بنهج الشوفينية-القوموية وعلى أساس إبادة الكرد.

في إيران أيضا حدث وقعٌ مشابه، حيث تم تأسيس النظام الشاهنشاهي عبر ضربة ضد حركة المصدقين صاحبة مفهوم ديمقراطي معين، عملت الحداثة الرأسمالية من وراء هذا النظام على ضم إيران إلى هيمنتها. عندما لم تنتج جهودها المبذولة عبر الثورة البيضاء وبالحركات المشابهة من وراء النظام الشاهنشاهي في إيران، ظهر تيار ثوري جديد وتاسست الجمهورية الإسلامية الموجودة من بعد تخطي الشاهنشاهية. فحتى إن كانت للجمهورية الإسلامية في إيران البعض من التناقضات مع النظام، إلا أنها ليست خارج نظام الحداثة الرأسمالية في الجوهر، وليست ببديل له، وما تناقضاتها إلا تناقضات سطحية ونسبية ليس إلا. لإيران خاصية وهي إضافة صبغة اسلامية إلى نظام الحداثة الرأسمالية. أحييت الاوليغارشية الإيرانية بالجمهورية الإسلامية في حقيقتها.

أما في العالم العربي تطورت الحركة القوموية المليتارية وتوسعت بشكل أكثر على شكل ضربات عسكرية. لقد بدأت هذه المرحلة في مصر عام 1952 بقيادة جمال عبد الناصر عبر ضربة حركة الضباط الأحرار، واستمرت في سوريا، العراق، ليبيا، اليمن وفي الجزائر وقعت الحرب، نُظمت حركة تحرير فلسطين، وبهذا مع انهيار الملكية في العديد من الدول العربية المجزئة إلى اثنين وعشرين دولة، ظهرت ديكتاتوريات فردية على نهج القوموية-العسكرية. أما الملكيات التي لم تنهار، تساومت مع النهج القوموي وقبلت الإضافة إلى نظام الحداثة الرأسمالية. فالفئة المسماة بوحدة العرب تأمنت من خلال توحيد السلطات القوموية المليتارية على أسس ضعيفة.

إن التطورات التي حدثت في المنطقة من بعد الحرب العالمية الثانية عموما، كانت على شكل تغيير السلطة وتجاوزت الخمسين عاما الأخيرة من قرن العشرين تحت عبء ديكتاتوريات فردية واوليغارشية، ولتوسيع هذه الديكتاتوريات المتعاونة مع القوى الخارجية من رقعة استعماريتها وقمعها، فتحت الطريق أمام احتقان ورد فعل كبير في جميع المجتمعات. علما بان هذا انعكس في تركيا على شكل ظهور نضال اشتراكي وديمقراطي، وكان له تأثيرا جديا بين الحين والآخر. كذلك ظهر في إيران على شكل عمليات مطالبة المرأة والشبيبة بالديمقراطية، أما في العالم العربي فاحيا على شكل المقاومة الفلسطينية. بالرغم من ذلك لم تؤدي الديكتاتوريات الفردية والاوليغارشية التي يمكننا التعبير عنها بتجانس الحداثة الرأسمالية إلى رد فعل وغضب جدي في العالم العربي. عندما قيم قائد الشعب الكردي في مرافعاته الأخيرة الحرب العالمية الأولى على أنها مرحلة فتح الحداثة الرأسمالية للشرق الأوسط، وصف التطورات اللاحقة من بعد الحرب العالمية الثانية أيضا بمرحلة تجانس الحداثة الرأسمالية في المنطقة. أي استخرج نظام الحداثة الرأسمالية من كونه ظاهرة خارجية فحسب، واكتسب أرضية اجتماعية ضمن مجتمعات المنطقة ومستواٌ في السلطة.

إن الإستراتيجية التي ذكرناها ومع تبنيها للحداثة بهذا الشكل، وإيجاد أرضية اجتماعية في المنطقة وبالتالي إقامة نفوذها في أعماق المجتمع، جعلت الأكراد يواجهون الإبادة قبل الكل. إن مرحلة تجانس الحداثة التي تشتت فيها تنظيم المجتمع بالكامل، وانتهت على أساس إذابة القيم الثقافية واللغة، هي مرحلة فرض نجاحها. وبالتالي أنتجت هذه المرحلة نتائج سلبية بالنسبة للكرد أكثر من الجميع. إن نجاح الحداثة الرأسمالية عبر تجانسها في الشرق الأوسط، يعني إبادة الأكراد في الحاصل، وبالطبع هذا بدوره أدى بان يعطي الأكراد ردا عنيفا قبل الجميع. وعلى هذا الأساس طور الشعب الكردي مقاومة وطنية ديمقراطية عظيمة تحت قيادة قائد الشعب الكردي " عبدالله أوجلان" بالاستناد على حزب العمال الكردستاني في بداية السبعينات لمواجهة سياسة الإبادة العرقية المتبعة ضده وتحقيق حياة حرة. لذا ينبغي إدراك حقيقة حزب العمال الكردستاني وقائد الشعب الكردي، ومقاومة الكرد الممتدة منذ 35 عاما ضمن هذا الإطار.

تعتبر هذه المقاومة حملة المقاومة الأخيرة ضد نجاح سياسة نظام الحداثة الرأسمالية في إبادة الكرد ولإثبات وجود الشعب الكردي وإحيائه. لذا فتم تبني نهجPKK  من قبل الشعب. حتى وان كانت لهذه المقاومة مصاعبها وتطلبت شجاعة وتضحيات كبيرة، إلا أنها عبرت عن مقاومة ومطالب الشعب الكردي في حياة حرة وكريمة، هذا الشعب الذي يتصف كما بنسبة سكانية كبيرة ونوعا بأقدم الشعوب في التاريخ ومن بين الشعوب التي تملك تاريخا ثقافيا جذريا. وبالتالي وجدت PKK مؤيديها بين صفوف الشعب، وحتى إن كانت في النتيجة تعرضت لهجمات الحداثة الرأسمالية ضمن إطار حلف الناتو، لكن استطاعت إن تقاوم وتحافظ على وجودها بهذه المقاومة إلى يومنا الراهن. حققت هذه الحركة ثورة المقاومة في المجتمع الكردي، وان إقامة وحدتها على أساس تنظيمها كقومية ديمقراطية من جديد حقيقة ملموسة. إن هذا التطور الذي بدأ من شمال كردستان توسع جنوبا وغربا وشرقا أيضا، لذا فاثر على الشرق الأوسط عموما. فمثلما خلقت هذه المقاومة الصعوبة لتركيا ومع مرور الزمن خلقتها لإيران والعراق وسوريا وأنظمة الشرق الأوسط جميعا، أثرت بعمق على مجتمعاته أيضا. مع تأثر العالم العربي الذي تحت تأثير المقاومة الفلسطينية بشكل نسبي بالمقاومة الديمقراطية الممتدة في كردستان منذ ثلاثين عاما، توسع الوعي والمطالب والبحث عن الديمقراطية في المجتمع أيضا.

بالإضافة إلى هذه التطورات ينبغي إضافة تأثير تدخلات الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط من بعد انهيار نظام الاتحاد السوفييتي. حيث بدأت هذه المرحلة بحرب الخليج، ونعلم بان هذا التدخل أصبح تدخلا عسكريا في المنطقة من بعد هجوم الحادي عشر من أيلول على " برجي مركز التجارة العالمي " وحربها في أفغانستان والعراق. انهارت إدارة أفغانستان والعراق بهذا التدخل، وبالتالي واضح بأنه أدى إلى انقسام جدي في نظام الدولة القومية. لم تسعى أمريكا إلى تشتيت هذا النظام في بعض البلدان فحسب، بل رغبت في تليين النظام الدولتي الصلب لسهولة حركة رأسمالها العالمي وتشكيل بنية سياسية لخدمة استعماريتها ضمن إطار مشروع الشرق الأوسط الكبير. علما بالرغم من هذه المرحلة تسير بالاتفاق الثلاثي الأمريكي والتركي والعراقي منذ بداية عام 2007 ، لكن لم تكن الظروف الموجودة في تركيا والعراق مهيأة بالكامل وخاصة بسبب عدم تخطيها وجود PKK كعائق أمامها، لم ينتصر هذا التكتيك. وعلى أساس ذلك ولى إدارة اوباما اهتماما سياسيا بالعالم العربي. ولكل ما ذكرناه تأثيرا على التطورات الأخيرة. لقد تحول رد الفعل والغضب إلى عصيان بتأثير نسبي من المقاومة الفلسطينية، وفي الأساس بتأثير المقاومة الكردية الوطنية الديمقراطية والبعض من مؤثرات التدخلات الأمريكية، ضد ما ارتكبته ديكتاتوريات الدول القومية في أعوام الأربعين الأخيرة من ضغوطات مجحفة وإرهاب واستعمارية. لم تتطور الحركات الشعبية في الشرق الأوسط كحركات عصيانيه بتأثير وتوجيه أية قوى. وتبين للعيان بأنها لا تتحلى بتنظيم ووعي عميق. حيث تتضمن الكثير من المفاهيم وفي حالة صراع مع بعضها البعض، إلا أنها تطورت كعصيان شعبي عموما. وفي النتيجة تتشتت الأنظمة الدولتية الصلبة وبناها السياسية ويتم تخطيها. خاصة لا توجد قوى مؤيدة للإدارات والديكتاتوريات الفردية. تنهار هذه الأنظمة وعلى ما يبدو ستنهار معهم تقاليدهم ايضا. ومن الآن فصاعدا لا يمكن إدارة مجتمعات الشرق الأوسط بأشخاص وذويهم من الديكتاتوريين.

إذن، إلى أين سيتجه مسار تطور هذه العصيانات؟ الآن هناك صراع لأجل ذلك. وجدت إدارة الولايات المتحدة الأمريكية بان هذه العصيانات اتخذت بعدا عميقا وتوسعا كبيرا واستمرت لفترة طويلة. تعد النتائج خارج سيطرتها، ولتقلبها على العكس، تعمل على وضع مخطط هجومي جديد الآن، حتى تتحكم بالنتائج السياسية للعصيانات الموجودة. لماذا تتدخل أمريكا ضمن مخطط هجومي ممنهج في مثل هذه المرحلة؟ لقد تم تشكيل سياسة الشرق الأوسط مرتين في قرن العشرين تحت هيمنة الحداثة الرأسمالية. والآن هي مرحلة إعادة البناء الثالثة. وبالتالي فهل يا ترى في هذه المرحلة الثالثة ستكون تحت حاكمية الحداثة الرأسمالية مجددا أم سيكون هناك تأثير مفاهيم مختلفة معادية لها؟ واليوم ما يحدث في الشرق الأوسط من كفاح ضمن هذا المحور تماما.

لقد اتخذ الأكراد أولا موقفا مشحونا برد الفعل تجاه حركة تجانس الحداثة الرأسمالية خاصة بعد الحرب العالمية الثانية. إن الحداثة تعني الدويلات القوموية أولا. وبالتالي فان تجانس الحداثة يعني إبادة الكرد قبل الجميع. لذا عمل الشعب الكردي والشبيبة الكردية بكل ما في وسعهما من قوة للتخلص من الإبادة واستنفروا جميع إمكانياتهم وبأعلى مستويات الشجاعة والتضحية للمقاومة عبر تنظيم pkk. لقد تصدى وناضل الشعب الكردي في البداية ضد تجانس الحداثة الرأسمالية وبناء حكمها بالكامل في المنطقة. تحول هذا النضال إلى نضال أيديولوجي وسياسي يشمل المنطقة ويؤثر على النظام العالمي. وجاء ثاني اكبر رد فعل من المجتمع العربي وشعوبه الذي بدا بحركة عصيانيه من شهر كانون الثاني والى الآن. فمثلما رفض الشعب الكردي سياسة الإبادة التي فرضت عليهم ودخل مرحلة مقاومة تاريخية لأجل الحفاظ على وجوده وتحقيق حياة حرة وتقدم بكل أنواع الجسارة والتضحية في السنوات الثلاثين الأخيرة، والآن أيضا المجتمع العربي يرفض ما يفرض عليه كثاني طبقة اجتماعية. إن شعوب الشرق الأوسط يعبرون عن استيائهم ورد فعلهم ضد ما تفرضه هيمنة الحداثة الرأسمالية عليهم. لهذه الحركة العصيانية الموجودة خاصية مناهضة نظام الحداثة حتماً. قد لم تكن في مستوى وعي وتنظيم الثورة الكردية الوطنية الديمقراطية، لكنها أيضا تتحلى بمستوى معين. إن الخاصة الأساسية لهذه العصيانات هي رفض ما تفرضه الحداثة الرأسمالية على العالم العربي كثاني طبقة اجتماعية بكل تأكيد.

بالطبع ينبغي على المجتمع العربي عدم قبول ما تفرضه الحداثة الرأسمالية كل هذا التشتت، التجزئة، الاهانة، الانحطاط، التعامل معه على أساس الطبقة الثانية في المجتمع. يمكننا رؤية ذلك بكل وضوح في غضب المجتمع وحركته المقاومة. فهناك بعض الأطراف قيموا ذلك. وحذروا الإدارة الأمريكية وأوروبا. والآن وقع ما كانت تخافه الحداثة الرأسمالية. يرفض المجتمع العربي الاهانة إلى هذه الدرجة في العالم والتعامل معه في المنطقة على أساس الطبقة الثانية في المجتمع. فلا يتحمل ذلك كقوة وكثقافة وكتاريخ، ولا يقبل به، ولا يمكنه قبول هذا أيضا. إن هذا المجتمع هو المجتمع الذي خلق الحضارة. إن العرب هم الأوائل الذين بنو الامبرواطوريات على شكل السومريين، الإمبراطورية الأكادية. انه المجتمع الذي بنى النظام الحضاري الأول في مصر وخلق المجتمع الدولتي ويشكل الخلية الجذرية له. ومن جانب آخر، انه مجتمع خلق الثورة الإسلامية الكبرى ونشرها في الشرق الأوسط والعالم بأكمله. بالطبع لا يمكن لمجتمع قاد اكبر الحضارات ان يقبل معاملة الطبقة الثانية للمجتمع وان يهان إلى هذه الدرجة. لا يتحمل نفسية المجتمع هذا القمع، وسيبدي عن غضبه الكبير واستيائه ويعبر عن رد فعله تجاه ذلك. وواضح من العصيانات العربية الموجودة بأنها تعبر عن غضب ورد فعل من هذا القبيل. انطلاقا من ذلك فمثلما رفض الأكراد الإبادة العرقية، يرفض المجتمع العربي معاملته كطبقة ثانية أيضا. وبالتالي فان للمقاومة الكردية الوطنية الديمقراطية وعصيان الشعب العربي خاصية مشتركة وهي حركة المقاومة. فأنها ذات خاصية مشتركة في رفض إستراتيجية الحداثة الرأسمالية التي سعت إلى الاستيلاء على المنطقة منذ قرن التاسع عشر. فان المقاومة الكردية والعصيان العربي يرفضا ذلك. وبالتالي فأنهما قوة ضد عدو مشترك.

ومن جانب آخر فأنهما أصحاب قوة تأثير كبيرة على بعضهم البعض. واضح ومن المعلوم بان المقاومة الوطنية الكردية الديمقراطية اثر على المجتمع العربي منذ سنين. فاثر عليه سياسيا قبل كل شيء، لأنها أثرت على السياسة العربية عبر سوريا والعراق. كذلك اثر عليه إيديولوجيا. لتقيمات قائد الشعب الكردي حول مركز قيادة الثورة الديمقراطية في الشرق الأوسط وأرائه تأثيرا هاما في النهضة العربية. خاصة أرائه المدلولة بها في مرافعته المتعلقة بالشرق الأوسط وبالثورة الديمقراطية في الشرق الأوسط وإخوة الشعوب في الشرق الأوسط ووحدة الشرق الأوسط الديمقراطية كانت لها صدى كبيرا في المجتمع العربي وتبنيا واضحا. وهذا الوضع في تطور وتوسع مستمر. لا جدال على تأثير الثورة الكردية القوي على العصيانات العربية فكريا وسياسيا.

واليوم للعصيانات العربية تأثير جدي ومماثل على المقاومة الكردية الوطنية الديمقراطية والانتفاضات الكردية. أعطت للشعب الكردي الجرأة والقوة، وأظهرت بأنه ليس لوحده. وأكد بمكانه خلق تطورات كبيرة ونجاحات عظيمة بالمقاومة، كذلك وضح حقيقة بان الشعوب أخوة، ولا توجد مشاكل بينهم، وان الأنظمة الحاكمة هي المنبع للسلبيات. لكل هذه الجوانب تأثيرات ايجابية كبيرة على المقاومة الكردية.

ما هي النتائج التي يمكننا استخلاصها من التطورات الموجودة في المنطقة والتي سعينا إلى ذكر البعض من جوانبها؟

الأولى: هي بدء الولايات المتحدة الأمريكية بتشكيل مخطط سياسي جديد على أساس التطورات الموجودة في المنطقة وذلك باتفاق بينها وبين حزب العدالة والتنمية والهجوم على حركة حرية الكرد وتصفيتها. وعلينا قبل كل شيء إن لا نغض النظر عن هذه الحقيقة. إن الدولة التركية وحكومة حزب العدالة والتنمية التي سعت إلى عقد اتفاقيات مع قوى الشرق الأوسط ومع أوروبا وأمريكا ضمن هذا الإطار في المرحلة السابقة، الآن أيضا بينت مركزها ومواقفها السياسية بالاتفاق مع أمريكا. فمن هذه الناحية جاءت نهاية سياسة عقد علاقات كثيفة مع إيران وأمريكا. بالطبع إن هذا الوضع يوضح فشل الدبلوماسية التي سعت من خلالها إلى تصفير المشاكل مع الجوار في الأعوام السابقة أيضا. في الحقيقة أنها كانت على علم مسبق بعدم إعطاء هذه السياسة أية نتيجة. والآن إن الإدارة التركية التي هي إحدى أبعاد مخطط الهجوم الأمريكي على المنطقة وجزء منه ومع علاقات وثيقة مع أمريكا، في حالة هجوم تصفية وامحاء جديدة. كنا نعتقد بأنها ستدرج مرحلة كهذه في جدول أعمالها من بعد الانتخابات، ولكن ظهر الآن ومع التطورات الموجودة في المنطقة وبالسياسات الأمريكية لم تتركها إلى بعد الانتخابات، وتقدمت بها إلى الأمام. وتسعى حكومة العدالة والتنمية إلى تقيم نتائج الانتخابات بهذا الشكل. من جانب آخر للوضع الراهن تأثيراته المختلفة الأخرى أيضا. لو لاحظنا سنرى بان حكومة العدالة والتنمية إلى الآن كانت تسعى إلى إدارة علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا من جانب، ومع إيران والسعودية من جانب آخر. ولكن الآن موقفها واضح. فأنها متحدة مع أمريكا ضمن مخطط الابادة. وبالتالي فأنها جزء من الهجمات الأمريكية على الشرق الأوسط. إن هذا الوضع ضعفت من علاقاتها إلى الآن. خاصة فشلت سياساتها التي كانت تتبعها باسم الإسلام والصداقة مع العالم العربي وانقلبت عكسا. لقد وجد المجتمع العربي ازدواجية اردوغان مثلما حدث في مثال ليبيا. من جانب آخر، ليس واضح تماما وضع علاقاتها مع إيران وفق هذه التطورات.

سيؤثر سلبا دعم حكومة حزب العدالة والتنمية علنا للهجمات الأمريكية ضد الإسلام الراديكالي على العلاقات التركية-الإيرانية. كونها تؤيد هذه الهجمات علنا. علما بان مركز الهجوم على ليبيا كانت أزمير. وهنا تلعب دور صاحب البيت لهجمات الناتو. من جانب آخر، تدعم الهجمات ضد القاعدة. حيث كان الميت التركي من أكثر القوات تأثيرا في التمشيط ضد أسامة بن لادن. إن الكل على علم بذلك ويتداولونه. وبالتالي لا يمكن للحكومة التركية ان تتبع السياسيات التي اتبعتها إلى الآن مع إيران والعالم العربي أمام التطورات الموجودة. ومن الصعوبة الاستمرار بعلاقات مماثلة مع إيران والعالم العربي. إن تقيم هذا الوضع هام للغاية.

بدون شك إن الهزيمة الكبرى ظهرت مع التطورات التي حدثت في غرب كردستان. لقد انعكس عصيان العالم العربي في سوريا حتى وان جاء مؤخرا، كانت من أكثر البلدان حركة واشتباكا وصراعا في الشهرين الأخيرين. كان لإدارة بشار الأسد فرصة التغيير عبر الإصلاحات في البداية، ولكن يبدوا أنها تفقد هذه الفرصة مع مرور الزمن. لقد تكاثفت الاشتباكات وأدت إلى قتل المئات. وبالتالي يمكننا إن نستخلص من الوضع السوري النتائج التالية:

أولا: حتى وان كان ضعيفا، بمكان الحكومة إن تجد فرصة الحياة إذا ما حققت عملية التحول على أسس ديمقراطية. ثانيا: ستتغير البنية السياسية الموجودة في سوريا، ولا يمكن معايشتها بمركزها الحالي. ثالثا: ومن المحتمل أن تحدث هذه التغييرات بانهيار الحكومة الحالية. كانت للحكومة فرصة الحياة في البداية، لكنها فقدت هذه الفرصة مع عدم قيامها بالإصلاح السياسي. رابعا: إن كل هذه التطورات ستؤثر إيجابا على الشعب الكردي في جنوب غرب كردستان. فمن الآن هناك راحة وتقليل الضغوطات موضوع بحث.

علما بان للشعب الكردي حركة معينة منذ عيد النوروز على مسار نشاطاته ومطالبه الديمقراطية. ويعبر عن مواقفه بكل وضوح. لم يعلن أحدا عدوا. يطالب بـ " سوريا ديمقراطية، كردستان حرة". فان مطالب الشعب الكردي في غرب كردستان واضحة وصريحة. ويبين بأنه مستعد لعقد العلاقات والاتفاقيات مع جميع المنطلقين على أساس هذا الطلب. ويُفهم بان هذا هو نهج منظومة مجتمع غربي كردستان "KCK ROJ AVA  " وحزب الاتحاد الديمقراطي. إن هذا نهج صحيح وهام وتعطي فرصة الحوار مع المطالبين بالديمقراطية.

من جانب آخر، إن هذا الشعب يتصدى للصراعات القوموية. علما بأنه تم إتباع سياسة فشل محاولة بعض الأطراف في خلق الصراع العربي-الكردي. إن هذا وضع هام للغاية، وإلا ستظهر اكبر الانحرافات في هذه المسالة. والآن تم إعاقة هذا الانحراف. وحدث تطور ايجابي. لو لاحظنا، سنرى بان الشعب الكردي لا يشكل طرفا في النعرات والصراعات القوموية، بل طرفا صامدا في المطالبة بالديمقراطية في الميدان السياسي. والوضع الآخر، يولي الاهتمام للعيش المشترك. خاصة يبدو أن حزب الاتحاد الديمقراطي يتبع سياسة مؤثرة في هذا الموضوع. يسعى إلى بناء موقف مشترك بتوحيد صفوف المنظمات الكردية على النهج الوطني الديمقراطي. وهذا بدوره يعبر عن فشل مؤامرات القوى الخارجية في إيقاع الكرد ببعضهم البعض والاستفادة منه.

الرفيق دوران كالكان

 
 
   
 

Malpera Fermî ya Şehîdan

Malpera Fermî ya PKK'ê

Gerilla TV

yjastar logo

PAJK

HPG Wêne

aba abna kitap

القائد عبد الله أوجلان

reberapotarzاسلوب القيادة

ماذا القيادة عظيمة إلى هذه الدرجة؟ لأنها ومنذ البداية ابتعدت عن هذا المجتمع القديم ابتداءً من أحضان الأم وحتى الدولة، هروب ورد فعل. رد فعل حتى استطاع بناء أيديولوجية وتحقيق أهدافه عن طريق حربه هذه، لماذا لا تتعلمون هذه الأمور فهي واضحة للعيان؟ لا ترددوا نحن جدد ونحن جيدون، فأنا بدأت حربي في السابعة فهل من الممكن أن أتصرف حسب  شخصيتي، فلم أكن لدقيقة واحدة  مثلكم، كنت كالنار المضرمة في الهشيم لا في حربي فقط بل كذلك في أي عمل يبرز أمامي. 

حوارات القيادة العامة

120x180-cemal arkadas_kritik_asama1ستنتهي مرحلة السلام إن لم تتخذ أي خطوات بعد الانتخابات

إن القائد عبدالله أوجلان كشف عام 2013 من خلال رسالة في نوروز آمد عن مرحلة جديدة، مرحلة السلام والحل الديمقراطي حيث تم إعلانها من خلال ثلاث مراحل: المرحلة الأولى تم فيها وقف إطلاق النار وانسحاب قوات الكريلا من شمال كردستان وهي الخطوة الأولى التي تم الالتزام بها، وقمنا بالإعلان عن وقف إطلاق النار وانسحاب قواتنا من شمال كردستان. المرحلة الثانية كانت لاتخاذ خطوات قانونية ودستورية، وكانت من إحدى الوظائف التي تقع على عاتق الدولة التركية، إلا أن الدولة التركية وحكومة حزب العدالة والتنمية لم تقم بمسؤولياتها، أي أنها لم تباشر بهذه المرحلة، لهذا ما تزال مرحلة الحل الديمقراطي في تراوح في الخطوة الأولى. هذا ورغم انتهاء المرحلة الأولى إلا أن المرحلة الثانية لم تبدأ بعد، السؤال هو لماذا؟ لأن حكومة حزب العدالة والتنمية لم تفي بوعودها في هذه الناحية، صحيح أن مرحلة الحل الديمقراطي لم تصل إلى مرحلتها النهائية إلا أنها أديرت من طرف واحد من قبل القائد عبدالله أوجلان وحركتنا، وبدون شك فالقضايا لا تحل من طرف واحد. لكن بالمحصلة فإن اتخاذ خطوات بعد الانتخابات هو أمر إيجابي وإن لم تتخذ ستنتهي المرحلة. الخطوات يجب أن تتخذ مباشرة في اليوم الثاني من بعد الانتخابات وإذا تأخر اتخاذ تلك الخطوات خلال أسبوع أو أسبوعين، فعلى الجميع أن يدرك بأن المرحلة انتهت.

cuma arkحملة الخامس عشر من أب صرخة ضد الموت

لقد تطورت حملة الخامس عشر من آب في ظروف الاستعمار الفاشي نظام الثاني عشر من أيلول. هذا النظام كان قد تلقى ضربة من سجن امد. هناك قامت حركتنا ورفاقنا بالحاق هزيمة بالاستعمار التركي نتيجة المقاومة التي قاموا بها في سجن امد. إن الرفاق قاموا من خلال المقاومة التي أبدوها في سجونهم بالسير بهذا النظام نحو الهزيمة، وجاءت عملية الخامس عشر من آب لتفضح النظام وتضربه الضربة المميتة. إن حملة الخامس عشر من آب كانت السبب لان يقوم النظام بتغيير موقفه بشكل سريع. لقد قمنا بتقديم حرب من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة . حملة الخامس عشر من آب تعني هذا بالكامل. الخامس عشر من آب فتحت طريق العدالة والديمقراطية والحرية في كل من كردستان وتركيا. إن حملة الخامس عشر من آب قامت بايقاف عمليات التعذيب. واوقفت عمليات الاعدام،  وفتحت أبواب السجون المغلقة. وصول كل من سليمان ديميرال واجويد الى الحكم كان نتيجة هذه، انهم مدينون للقائد آبو. لولا هذه الحملة لما خرج احد منهم من السجون وربما كانوا قد ماتوا في السجون.بعد قفزة الخامس عشر من آب قاموا بفتح مكاتب جميع الأحزاب التي  أغلقوها بعد إنقلاب 12 أيلول الفاشي، محاولة منهم لمنع تأثير هذه الحملة على المجتمع التركي

 
 

البحوثات والدراسات

hakikat1

ما هي الحقيقة؟

الحقيقة هي طبيعة الأشياء. طبيعة الشيء تبين حقيقته. الشيء الغير طبيعي لا يمكن وصفه بالحقيقي، أنفكر جميعنا بالشيء نفسه بشأن الحقيقة؟ ما هو إدراكنا بشأن الحقيقة؟ هل يمكن أن يكون للحقيقة أكثر من تعريف؟ إن كان الأمر كذلك، أي إن كان للحقيقة عدة تعاريف

ذكريات الكريلا

gellaالليلة العاصفة

هل تتوقع أن تصل على حافة الموت وتنجو منها بصعوبة وبعض عدة ساعات، تصبح تلك اللحظات مجرد ذكراة بل وحتى  في  كثيرة من الأحيان تصبح ذكراة مضحكة.في كانون الأول تم فرز كتيبتنا إلى تل هكاري بعد أن انهينا الدورة التدريبية لاكاديمية شهيد محمد كوي، بدأ المسيرة حوالي الساعة الثاني عشر وكان الثلج قد بدأ بهطول.

الشهداء

sehitbahozعاشق كردستان وألوان الوطن

ندما يأتي الربيع أتذكر حيويته وعشقه لهذا الفصل  الذي كان دائماً ينتظره بفارغ الصبر... كان يعلم أن الربيع وحده يحمل ذلك الجمال الذي يشتهي أن يتذوقه كل الأيام... كان صالح يملك الكثير من الخصال تجعله موضع ثقة الكثيرين وموضع إعجاب ومحبة الأهل والأصدقاء والعائلة... مثالاً لذلك الذي يمنح ما يستطيع لإسعاد الآخر...

جغرافية كردستان

makuجغرافية ماكو

تقع ماكو في شرقي كردستان حيث تحتل الزاوية العليا في المثلث الحدودي بين دول آذربيجان وأرمينيا وتركيا وتقع بالتحديد في أسفل منطقة كلي داغ تحدها من طرف الآخر للحدود بازيد التي تقع في شمالي كردستان وهي ناحية مرتبطة بآكري، ويقابلها في آذربيجان مدينة نجوان

 
 
 

xweseriya demokratkالديمقراطية الذاتية ومخاوف الدولة

الديمقراطية تعبر عن اللادولتية. الديمقراطية هي إدارة وحكم الشعب الذي لم يتحول إلى دولة، نادى الشعب الكردي المميز بمكانة هامة والمعتبر من أحد أقدم شعوب الشرق الأوسط بالديمقراطية الكونفدرالية منذ نوروز عام 2005. 

hevale egitعكيد القائد الرمز لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني

أجري فرز وحدة كبيرة إلى إيالة بوطان. وتقرر بأن ذهاب الرفيق عكيد أيضاً إلى بوطان سيكون مناسباً. فالمقرر كان هو أن ينضم الرفيق عكيد إلى المؤتمر إن تمكن من إيجاد الطريق واجتياز الحدود

mesa kurtنهاية رحلة قصيرة

وصلت بنا الأيام إلى اشهر الخريف، لنودع  "زاب" بأيامه الحارة، فزحف الاصفرار المتثاقل على الطبيعة الخلابة، كأنه كهل يلاقي الصعوبة في الحركة، وساد اللون الأصفر على كل ما هو اخضر رويداً رويداً، حتى اصبح هو اللون السائد بدون منازع

 
         
 

sehid redur

وسام على صدر كردستان

إذا سألنا الشتاء ماذا يدل على قدومك فسوف يقول المطر. وإذا سألنا الربيع ماذا يدل على قدومك سيقول الورود. وإذا سألنا الكون ماذا يدل على براءتك فسوف يقول الشهادة. فأنت يا أيها العظيم، يا من تكمن في الورود، يا من تكمن في قطرات المطر

sehit xaneالزهرة التي تفتحت بين ربوع الشهادة والبطولة 

حينما رحلت الشمس وتركت لنا أذيالها، بدء شبح الليل رويدا- رويدا يتسلل مع أصوات البوم ونقيق الضفادع وعواء الذئاب ونباح الكلاب. فها هو السكون قد بدأ يخيم على كل الجوانح والنجوم الساهرة 

120x180-kurdistanli olmakقناديل الروح

كل ثورة تبني على ميراث شعب أختار درب المقاومة و الحياة كل مقاومة يكون درعاً للحفاظ على أعلى القيم المعنوية و المادية المقدسة. وما حقيقة ثورتنا إلا فلسفة الحياة الحرة التي خلقت من العدم و أصبحت صاحب أعظم قيم تاريخية.