علي حيدر  قيطان

كان هتلر يقول: "المجتمع مثل المرأة- الزوجة". بالطبع تشير جملته هذه التي هي أبعد من أن تكون تعريفاً وحسب إلى المستوى الذي كان يهدف هتلر إيصال المجتمع إليه. الزوجة ( المقصود بالزوجة هنا هو المرأة المملوكة من قبل الرجل ) هي المكانة التي يراها الرجل الحاكم وسلطته مناسباً ولائقاً بالمرأة. أي أنها تعبر عن المرأة الفاقدة لشخصيتها وهويتها تماماً. بما لا شك فيه أن فقدان الشخصية والهوية في النظام الدولتي ليس أمراً خاصاً بالمرأة فقط. فالسلطة تريد وترغب بأن تجعل كل من يكون تحت إمرتها وإدارتها بدون هوية وشخصية سواء كان رجلاً أو امرأة. لأن الشخصية التي لا تملك الشخصية والهوية تقبل بالذل والهوان وبالتالي فإن إدارة الجموع العديمة الكرامة والإرادة يكون أسهل بكثير. عدمية الشخصية والهوية تتقبل الذل والهوان الذي لا يملك الهوية يتقبل الذل والهوان وبالتالي فإن إدارة المجتمع عديم الكرامة يكون سهلاً. ولهذا السبب فإن الرأسمالية كسلطة تعمل على نشر حالة المرأة المتحولة إلى زوجة ضمن المجتمع بأكمله. مواطن المجتمع الحديث المروض على الإطاعة ما هو إلا في جوهره الإنسان المحوَل إلى زوجة. فإن أخذ المجتمع عموماً شكل أو مشهد الزوجة ضمن هذا النظام فهذا يدل على سلطة وحاكمية ثقافة الاغتصاب في الوقت نفسه. فإن تجسيد وترسيخ شخصية الزوجة داخل المجتمع يعني تحويل الاغتصاب إلى ثقافة. الثقافة التي تسعى سلطة AKP ترسيخها ضمن المجتمع هي هذه الثقافة.

انكلترا التي تعتبر وطن السلطة الرأسمالية الأم هي بانية ومرسخة هذه الثقافة. الجملة التالية" عندما لا يكون هناك مفر من الاغتصاب فاعمل على أن تأخذ منه ذوقاً" التي تعبر باختصار عن هذه الثقافة المُحطة للكرامة والمتحولة عادة إلى حكمة في انكلترا، فهي على وشك أن تصبح حاكمة ومرسخة ضمن تركيا أيضاً الآن. ما يدعى بالعولمة هو عدم بقاء شخصية أي إنسان أو أي شبر من الأرض في العالم لم تتسرب إليها ثقافة الحداثة هذه. تهدف الولايات المتحدة التي تعتبر القوة المهيمنة للرأسمالية العالمية إلى تسيير وإدارة الإنسانية العالمية مثل الزوجة، بحيث يحذو العملاء أمثال AKP نفس المسار والوجهة. ويلعب الإعلام الاحتكاري دوراً لعيناً في تحويل اغتصاب السلطة الذي لا مفر منه إلى ثقافة. يراجع ويستخدم هذا الإعلام الاحتكاري الذي يمثل صوت الاستبداد والسلطة كافة السبل لأجل خلق بلد بلا إنسان ومجتمع، ويصفق للإبادة، ويشجع على ممارسة القتل وتتويج القاتلين وإباحة الاعتقالات البعيدة كل البعد عن المبادئ والحقوق الإنسانية، ويساند بكل جوارحه مشروع السلطة في خلق مجتمع همجي.

إننا نرى لدى النظر إلى التاريخ ما يشبه هذه التطورات في أماكن أخرى أيضاً. التاريخ يكرر ذاته بمعنى من المعاني. إلا أن ما جرى في التاريخ بهذا الشأن تراجيدي جداً بعكس ما يعاش الآن في تركيا بحيث يعاش وضعاً كوميدياً تماماً. مثلما يعمل الإعلام التركي على مدح سلطة AKP فإن الإعلام الألماني أيضاً كان يخرج ألمانية إلى السموات في 1930 لدى حكم النازيين. إلا أن القائمين على مدح ومعاونة النازيين لم يكن الإعلام الألماني فقط، بل إن العديد من الصحف الفرنسية والإنكليزية كـ The Times  ( تايمس ) و  Le Mond( لا موند ) ومحرريها البارزين كانوا يغمرون النظام النازي بالمديح والثناء. فهم يرون بأن ألمانيا وصلت إلى وضع تكون فيه دولة مثلى من حيث نظامها ودستورها الحضاري وإنشاءها للسلام و الرفاه الاجتماعي بفضل السلطة النازية. فقد كانوا يقدمون ألمانيا لتدني نسبة ارتكاب الجرائم بأسرع وقت فيها وانخفاض وقائع الشدة في الشوارع إلى أدنى حد ولتوافر السلام الصناعي وأمن وسلامة الحياة اليومية فيها كمثال يجب أخذه أساساً بالنسبة لديمقراطيات أوربا المريضة. كان هتلر بالنسبة لهم من قائداً نادراً لا مثيل له.

لم يكن مشروع هتلر الذي تم تبجيله من أجل إنشائه لمثال الدولة- القومية أو بتسمية أخرى الدولة الحضارية في خلق مجتمع همجي ومجرد من إرادته خفي أو سري أبداً. كافة الحكومات الأوربية كانت على علم بنيات نظام هتلر اللعينة بشأن اليهوديين، بحيث وقفت جميعها موقف الصم والبكم أمام إجراءاته وتسوياته الحقوقية الممهدة للقتل العام والإبادة اليهودية. الأمر الذي لم تكن تعرفه وتتوقع حدوثه هذه الحكومات لم يكن إبادة اليهود، بل كان احتمال إقدام هتلر على مواجهتهم هم أيضاً. وعملت هذه القوى بعد أن سقط نظام الإبادة الوحشي الذي فتح الطريق أمام أكثر الحروب سكباً للدماء في التاريخ على ستر وإخفاء هذه الحقيقة من أجل تبرئة الحداثة وتبيانها كنظام لا مثيل له. وبدلاً من تناول الإبادة اليهودية على أنها نتيجة من نتائج الحداثة قامت بتقييمها وكأنها مسألة ألمانية. بهذا الشكل لم يتم طمر روح ألمانيا الديكتاتورية الساكبة للدماء بالشكل المطلوب وبالتالي انفجرت هذه الروح مرة أخرى على شكل "هلوكوست" (Holocaust). في الحين فإن هتلر مثلما بيَن القائد أوجلان كان بمثابة كونهم وسياستهم وفكرهم وعملهم المشترك.

أريد التركيز مرة أخرى بأن " الإبادة العرقية الحديثة أو العصرية هي " انفجار العواطف التي لا يمكن مراقبتها، هي عملية خارج نطاق العقل، وليست واقعة ظلمٍ وتعدٍ فريدة أدى إليها قائد دنس وقذر. الإبادة العرقية بالنسبة لأي أخلاق كونية هي وسيلة عقلانية تخدم أهداف فاعليها. الإبادة عرقية المخططة عصرياً هي "وظيفة عقلانية قامت باختياره طبقة المميزين والمختارين الإدارية".  مشروع خلق المجتمع الهمجي المؤدي إلى الإبادة العرقية،هو في جوهره المشروع الأساسي لكل دولة- قومية. فاليهود بالنسبة لهتلر الذي أقدم على القيام بهندسة هكذا مجتمع هم حشرات يتطلب تنظيفها. الدولة- القومية هي دولة بستانية كما قام المفكرون بتعليلها بشكل واضح. البستان هنا هو الوطن، والمجتمع هو النباتات التي يقوم البستاني بزرعها والاهتمام بها، والدولة هي البستاني. كل بستاني يرغب في إنبات وتنمية إنتاج ومحصول سليم مجبر على تنظيف البستان من النباتات الضارة التي تنمو فيه وقتل الحشرات التي تضر بالنباتات وتعيق نموها. لم تعترض أي دولة- قومية على الإبادة العرقية التي قام بها هتلر، لأن جميعها كانت تسعى لعمل نفس الشيء.

لننتبه بأن ما وفره الإعلام الألماني من مساندة لنظام هتلر الفاشي في عام 1930، يشبه تماماً ما يقوم به الإعلام التركي المتعسكر لحكومة AKP التي لم تعد تسع في السماء والأرض. يدعي هذا الإعلام بأن تركيا AKP وصلت إلى وضع تكون فيه وطناً موديلاً في الشرق الأوسط المريض الذي يتم تنظيمه من جديد. كما أنه يرى بأنه في الوقت الذي يعيش فيه الاقتصاد الأوربي مرحلة الإفلاس فإن الاقتصاد التركي لما يعيش من تضخم ونماء سريع كسب إعجاباً عالمياً. وبالتالي، لم تعد تركيا تسع نطاقها لما تعيشه من ازدهار. ولذلك مثلما قام هتلر بالبحث عن ساحات وميادين حياة جديدة للعرق الألماني الصاف فإن أردوغان الدكتاتور والمحرض على النزعة التركياتية العرقية يتبع إستراتيجية التوسع في المنطقة أيضاً. وهو ما يفتح شهية الإعلام المتعسكر. لقد كان هتلر بشخصيته القيادية المميزة يعلو كالنجمة في كافة أوروبا، وكذا يُبعث أردوغان بهويته كقائد جديد كخطَابة ( طلب العروس) للمنطقة. 

الأكراد؟ ليذهب الأكراد بجهنم الحمرة أنشاء الله! هذا هو موقف وتقرب الإعلام المتعسكر من قضية الشعب الكردي. وهو ما يؤدي به إلى إعطاء المساندة بدون أي قيد أو شرط لسياسة الإبادة العرقية التي تتبعها فاشية AKP على الشعب الكردي. يؤمن هذا الإعلام العسكري بأنه يجب أن لا يأخذ الأكراد مكانهم في النظام الجديد الذي بدأت الحضارة تبيانه في المنطقة. وبالتالي ينظرون بأنه حان الوقت ليتم تصفية حركة التحرر الكردية الممثلة لأهداف الشعوب والمناهضة للنظام الجديد الذي تعمل الهيمنة العالمية تأسيسه في المنطقة واستلمت حكومة AKP بروحها الفاشية دور الطليعة لترسيخه، وكأنها سن العقل الذي يتوجب سحبه لسلامة البدن وصحته. لهذا السبب فإن الإعلام المتعسكر يقف صامتاً أمام جهود سلطة AKP المبذولة لإبادة الشعب الكردي. ويقف الإعلام بلامبالاة وكأن ما يتم تنظيفه ليس أثنية أو قوم بل هو الأعشاب الضارة في البستان.

اليوم يقبل الجميع بأن الاعتقالات التي تدخل نطاق الإبادة السياسية المطورة من قبل AKP لا يوجد لها أي أساس حقوقي. يتبين بأن هذه الممارسات البعيدة كل البعد عن الحقوق والإنسانية لها صلة إلى آخر درجة بتقرب " الدولة البستانية". أي أن تنظيف البساتين وتنقية البستاني للأعشاب الضارة الموجودة في البستان هو قضية عملية وتكنيكية، ويتطلب إما إجراء ترتيبات وتسويات حقوقية أو التحرك بشكل يناسب وروح الدساتير. و الترتيبات الحقوقية التي ستتطلب من أجل" قانون محاربة الإرهاب" المماثل للترتيبات والتسويات الحقوقية التي تمت قبل إبادة العرق اليهودي مشيرة لذلك إلى آخر حد. بحيث يقومون باعتقال السياسيين والأطفال والأمهات والطلاب والصحفيين وكافة قوى المجتمع الديناميكية استناداً على دستور الإبادة العرقية هذا. فحتى إن حركة واحدة لسمات الوجه باتت دليلاً كافيا لاعتقال الناس وفرض أثقل العقوبات عليهم. فالزغلطة، وصنع إشارة النصر، كافية بأن تثبت بأن الشخص هو " نبات ضار" أو "حشرة سامة" بالنسبة للنظام. ومن ثم تبدأ حركة التنظيف مباشرة. طبقة اليهود الفوقية هي من قامت بشكل خاص بمساندة سياسات هتلر وتقربت بدون يقظة مقابل تحضيرات الإبادة بشكل لا يمكن تصوره. فإن لم تقترب هذه الطبقة بذلك الشكل البعيد كل البعد عن اليقظة والمسؤولية، فحتى لو أنها لم تستطع إيقاف الإبادة، فإنها على الأقل كانت ستقلل من عدد القتلى. صحيح بأنه يتعذر علينا القول بأن الشعب الكردي يقف نفس الوقفة أمام ممارسات الإبادة المستمرة حتى الآن، إلا أنه لا يمكن الادعاء بأنه يظهر اليقظة والحساسية الكافية لإيقاف الإبادة أيضاً. والبعض من العملاء والشخصيات اللاتي تدعي بأنها مثقفة ومفكرة ومنها الفئات البرجوازية الكردية تبذل كل ما في وسعها لأجل أن لا تتطور اليقظة والحساسية لدى الأكراد تجاه سياسات الإبادة هذه. تعمل مثل هذه الشخصيات والفئات بتحضيرها الأرضية لسياسة الإبادة والقتل العام على تأمين المشروعية لذاتها لدى الدولة التركية. في هذه الحالة فإن فاشية AKP ستستمر في إدامة تمشيطاتها الهادفة إلى تصفية الأكراد، طالما لم تنتقل مقاومة المجتمع إلى أبعاد تستطيع فيها إيقاف الإبادة. يجب على الشعب الكردي أن لا يأذن بتكرار التاريخ اللعين بتاتاً. فالمشكلة ليست في قوة فاشية AKP بتاتاً. فإن كل هذه الممارسات اللاحقوقية هي في الوقت ذاته تعبير على ضعف حكومة  AKP والخوف الذي تعيشه جراء ذلك. سيكون تحقيق ما تخاف منه حكومة AKP ديَناً على رقاب الأكراد.

 
 
   
 

Malpera Fermî ya Şehîdan

Malpera Fermî ya PKK'ê

Gerilla TV

yjastar logo

PAJK

HPG Wêne

aba abna kitap

القائد عبد الله أوجلان

reberapotarzاسلوب القيادة

ماذا القيادة عظيمة إلى هذه الدرجة؟ لأنها ومنذ البداية ابتعدت عن هذا المجتمع القديم ابتداءً من أحضان الأم وحتى الدولة، هروب ورد فعل. رد فعل حتى استطاع بناء أيديولوجية وتحقيق أهدافه عن طريق حربه هذه، لماذا لا تتعلمون هذه الأمور فهي واضحة للعيان؟ لا ترددوا نحن جدد ونحن جيدون، فأنا بدأت حربي في السابعة فهل من الممكن أن أتصرف حسب  شخصيتي، فلم أكن لدقيقة واحدة  مثلكم، كنت كالنار المضرمة في الهشيم لا في حربي فقط بل كذلك في أي عمل يبرز أمامي. 

حوارات القيادة العامة

120x180-cemal arkadas_kritik_asama1ستنتهي مرحلة السلام إن لم تتخذ أي خطوات بعد الانتخابات

إن القائد عبدالله أوجلان كشف عام 2013 من خلال رسالة في نوروز آمد عن مرحلة جديدة، مرحلة السلام والحل الديمقراطي حيث تم إعلانها من خلال ثلاث مراحل: المرحلة الأولى تم فيها وقف إطلاق النار وانسحاب قوات الكريلا من شمال كردستان وهي الخطوة الأولى التي تم الالتزام بها، وقمنا بالإعلان عن وقف إطلاق النار وانسحاب قواتنا من شمال كردستان. المرحلة الثانية كانت لاتخاذ خطوات قانونية ودستورية، وكانت من إحدى الوظائف التي تقع على عاتق الدولة التركية، إلا أن الدولة التركية وحكومة حزب العدالة والتنمية لم تقم بمسؤولياتها، أي أنها لم تباشر بهذه المرحلة، لهذا ما تزال مرحلة الحل الديمقراطي في تراوح في الخطوة الأولى. هذا ورغم انتهاء المرحلة الأولى إلا أن المرحلة الثانية لم تبدأ بعد، السؤال هو لماذا؟ لأن حكومة حزب العدالة والتنمية لم تفي بوعودها في هذه الناحية، صحيح أن مرحلة الحل الديمقراطي لم تصل إلى مرحلتها النهائية إلا أنها أديرت من طرف واحد من قبل القائد عبدالله أوجلان وحركتنا، وبدون شك فالقضايا لا تحل من طرف واحد. لكن بالمحصلة فإن اتخاذ خطوات بعد الانتخابات هو أمر إيجابي وإن لم تتخذ ستنتهي المرحلة. الخطوات يجب أن تتخذ مباشرة في اليوم الثاني من بعد الانتخابات وإذا تأخر اتخاذ تلك الخطوات خلال أسبوع أو أسبوعين، فعلى الجميع أن يدرك بأن المرحلة انتهت.

cuma arkحملة الخامس عشر من أب صرخة ضد الموت

لقد تطورت حملة الخامس عشر من آب في ظروف الاستعمار الفاشي نظام الثاني عشر من أيلول. هذا النظام كان قد تلقى ضربة من سجن امد. هناك قامت حركتنا ورفاقنا بالحاق هزيمة بالاستعمار التركي نتيجة المقاومة التي قاموا بها في سجن امد. إن الرفاق قاموا من خلال المقاومة التي أبدوها في سجونهم بالسير بهذا النظام نحو الهزيمة، وجاءت عملية الخامس عشر من آب لتفضح النظام وتضربه الضربة المميتة. إن حملة الخامس عشر من آب كانت السبب لان يقوم النظام بتغيير موقفه بشكل سريع. لقد قمنا بتقديم حرب من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة . حملة الخامس عشر من آب تعني هذا بالكامل. الخامس عشر من آب فتحت طريق العدالة والديمقراطية والحرية في كل من كردستان وتركيا. إن حملة الخامس عشر من آب قامت بايقاف عمليات التعذيب. واوقفت عمليات الاعدام،  وفتحت أبواب السجون المغلقة. وصول كل من سليمان ديميرال واجويد الى الحكم كان نتيجة هذه، انهم مدينون للقائد آبو. لولا هذه الحملة لما خرج احد منهم من السجون وربما كانوا قد ماتوا في السجون.بعد قفزة الخامس عشر من آب قاموا بفتح مكاتب جميع الأحزاب التي  أغلقوها بعد إنقلاب 12 أيلول الفاشي، محاولة منهم لمنع تأثير هذه الحملة على المجتمع التركي

 
 

البحوثات والدراسات

hakikat1

ما هي الحقيقة؟

الحقيقة هي طبيعة الأشياء. طبيعة الشيء تبين حقيقته. الشيء الغير طبيعي لا يمكن وصفه بالحقيقي، أنفكر جميعنا بالشيء نفسه بشأن الحقيقة؟ ما هو إدراكنا بشأن الحقيقة؟ هل يمكن أن يكون للحقيقة أكثر من تعريف؟ إن كان الأمر كذلك، أي إن كان للحقيقة عدة تعاريف

ذكريات الكريلا

gellaالليلة العاصفة

هل تتوقع أن تصل على حافة الموت وتنجو منها بصعوبة وبعض عدة ساعات، تصبح تلك اللحظات مجرد ذكراة بل وحتى  في  كثيرة من الأحيان تصبح ذكراة مضحكة.في كانون الأول تم فرز كتيبتنا إلى تل هكاري بعد أن انهينا الدورة التدريبية لاكاديمية شهيد محمد كوي، بدأ المسيرة حوالي الساعة الثاني عشر وكان الثلج قد بدأ بهطول.

الشهداء

sehitbahozعاشق كردستان وألوان الوطن

ندما يأتي الربيع أتذكر حيويته وعشقه لهذا الفصل  الذي كان دائماً ينتظره بفارغ الصبر... كان يعلم أن الربيع وحده يحمل ذلك الجمال الذي يشتهي أن يتذوقه كل الأيام... كان صالح يملك الكثير من الخصال تجعله موضع ثقة الكثيرين وموضع إعجاب ومحبة الأهل والأصدقاء والعائلة... مثالاً لذلك الذي يمنح ما يستطيع لإسعاد الآخر...

جغرافية كردستان

makuجغرافية ماكو

تقع ماكو في شرقي كردستان حيث تحتل الزاوية العليا في المثلث الحدودي بين دول آذربيجان وأرمينيا وتركيا وتقع بالتحديد في أسفل منطقة كلي داغ تحدها من طرف الآخر للحدود بازيد التي تقع في شمالي كردستان وهي ناحية مرتبطة بآكري، ويقابلها في آذربيجان مدينة نجوان

 
 
 

xweseriya demokratkالديمقراطية الذاتية ومخاوف الدولة

الديمقراطية تعبر عن اللادولتية. الديمقراطية هي إدارة وحكم الشعب الذي لم يتحول إلى دولة، نادى الشعب الكردي المميز بمكانة هامة والمعتبر من أحد أقدم شعوب الشرق الأوسط بالديمقراطية الكونفدرالية منذ نوروز عام 2005. 

hevale egitعكيد القائد الرمز لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني

أجري فرز وحدة كبيرة إلى إيالة بوطان. وتقرر بأن ذهاب الرفيق عكيد أيضاً إلى بوطان سيكون مناسباً. فالمقرر كان هو أن ينضم الرفيق عكيد إلى المؤتمر إن تمكن من إيجاد الطريق واجتياز الحدود

mesa kurtنهاية رحلة قصيرة

وصلت بنا الأيام إلى اشهر الخريف، لنودع  "زاب" بأيامه الحارة، فزحف الاصفرار المتثاقل على الطبيعة الخلابة، كأنه كهل يلاقي الصعوبة في الحركة، وساد اللون الأصفر على كل ما هو اخضر رويداً رويداً، حتى اصبح هو اللون السائد بدون منازع

 
         
 

sehid redur

وسام على صدر كردستان

إذا سألنا الشتاء ماذا يدل على قدومك فسوف يقول المطر. وإذا سألنا الربيع ماذا يدل على قدومك سيقول الورود. وإذا سألنا الكون ماذا يدل على براءتك فسوف يقول الشهادة. فأنت يا أيها العظيم، يا من تكمن في الورود، يا من تكمن في قطرات المطر

sehit xaneالزهرة التي تفتحت بين ربوع الشهادة والبطولة 

حينما رحلت الشمس وتركت لنا أذيالها، بدء شبح الليل رويدا- رويدا يتسلل مع أصوات البوم ونقيق الضفادع وعواء الذئاب ونباح الكلاب. فها هو السكون قد بدأ يخيم على كل الجوانح والنجوم الساهرة 

120x180-kurdistanli olmakقناديل الروح

كل ثورة تبني على ميراث شعب أختار درب المقاومة و الحياة كل مقاومة يكون درعاً للحفاظ على أعلى القيم المعنوية و المادية المقدسة. وما حقيقة ثورتنا إلا فلسفة الحياة الحرة التي خلقت من العدم و أصبحت صاحب أعظم قيم تاريخية.