اعزائنا القراء من بعد تطور الحركات الشعبية في الشرق الاوسط والذي يشكل فيه حزب العمال الكردستاني بسياسته جزءا جوهريا وفعالا منها، بسبب تجربته الممتدة الى اكثر من ثلاثة عقود في النضال التحرري الديمقراطي بقيادة السيد "عبدالله اوجلان". لذا وجدنا من الاهمية مشاركتكم في اراء وتحليلات احد اعضاء الهيئة الرئاسية لمنظومات المجتمع الكردستاني  KCKالسيد "جميل بايك" وعضو تاسيسي لحزب العمال الكردستاني  الذي تقدم بها الى مجلتنا في حوار خاص. لحزب العمال الكردستاني سياسة ذاتية مستقلة منذ تأسيسه والى راهننا، وانتم كاحد اعضاء المجموعة التاسيسية هل بامكانكم شرح المبادئ السياسية التي اعتمد عليها حزبكم في سياسته الداخلية والخارجية ؟

cuma arkاريد ان انوه في البداية الى تثبيتات ملفتة للنظر للقائد "آبو" التي ذكرها في اجتماعاته الاولى اثناء مرحلة تكوين المجموعة الايديولوجية، ومن احدى هذه التثبيتات "لم يبقى أي كردي لم يخون نفسه".كما ذكر بانه من الخطأ ربط علاقة كل ما حدث في كردستان من سلبيات وتخلف بالقوى الخارجية وبالاستعماريين. بدون شك لبقاء الشعب الكردي امام ابادة ثقافية وجها لوجه على علاقة بقمع القوى الخارجية وطابعها الاستعماري، لكنه اشار ايضا بانه في المرحلة الراهنة إذا لم يتم حل جذور القضايا داخليا والنضال ضد مؤثرات ورواسب ما خلفته مئات بل الاف الاعوام، لن يكافح ضد القوى الامبريالية والاستعمارية ايضا.

الى جانب وضع بناء مجتمع مؤمن بقدرته على القيام بنضال ديمقراطي حر لازالة جميع المؤثرات السلبية التي خلفتها عشرات ومئات والاف الاعوام كاحد اهم مهامه الاولية. كما انه اثبت وفي مرحلة تاريخية، بان المجتمعات التي لا تثق بنفسها ستنتظر الخلاص او العون من جهة ما او من الخارج او ستختار السهولة للحصول عليه، وهذا لن يجلب الكثير له. لذا فان الحركة التحررية الكردستانية ومنذ البداية اشارت الى مصطلح الكفاءة الذاتية، الثقة الذاتية والايمان بالكفاءة الذاتية، وكافحت بجام ثقلها ايمانا بالكفاءة الذاتية. لذا نرى بان الكفاءة الذاتية من اكثر المصطلحات التي استخدمها الدعائيين الاوائل للحركة. وبتعبير اخر ذُكرت الكفاءة الذاتية كالدعاء الذي يسبقه بسم الله الرحمن الرحيم في كل مرة. حيث اشار وبصريح العبارة، من دون الايمان بالكفاءة الذاتية واتخاذها اساسا يستحيل خطو اية خطوة في اي ميدان من الميادين ولا النجاح في أي عمل كان. لذا فان طابع الحركة التحررية الكردستانية في اساسه حاصل لهذه الذهنية. حيث خلقت جميع قيمها بقوتها الجوهرية وعبر الايمان بالكفاءة الذاتية. بدأت بالنضال على اساس الايمان بقوتها الذاتية ونبذ اخطاء كوادرها لتضع الصح بدلا عنها. كما انها تطورت على جميع الاصعدة بالتقاء كوادرها ومؤيديها مع قيمهم الجوهرية والايمان بقوتهم الذاتية.

ان كل الخصائص التي اشرت اليها اعلاه هي الميزة الاساسية لقائد الحركة التحررية الكردستانية وحزب العمال الكردستاني. تؤمن بانتصار كل شيء معتمد على الكفاءة الذاتية وتخطي كافة الصعوبات بهذه القوة. من بعد الايمان بالقوة الذاتية وبالاستناد على قوة المجتمع الجوهرية بمكان خلق كافة الامكانيات وتخطي كافة الاخطاء، وهذا ما اتخذته اساسا لها. ذكر حزب العمال الكردستاني بمكان مجتمع ما النجاح بتخطي جميع الحواجز إذا ما فعلت بقوتها الذاتية، واثبت ذلك عمليا يوم بعد اخر، كما انه انطلق وفق: لا معنى لاي قيم ما لم تكن مكتسبة بالقوة الذاتية، فمثلما اكُتسِب بسهولة سيُفقد بسهولة ايضا. كما ذكر ما من ضمان لاي مكتسب ما لم تكن بالقوة الذاتية، لانها معرضة للضياع في أي وقت. واشار الى امكانية الاستفادة من العلاقات الدولية الاخرى ومن الدبلوماسية ومن تناقضات البلدان الاخرى ومن الامكانيات والفرص الموجودة، بالاعتماد على القوة الذاتية واتخاذها الاساس في كافة الخطوات. لكن من دون القوة والثقة الذاتية، فلا معنى لجميع المؤثرات الاخرى وحتى انها ستصبح بلاء وستسوق المجتمع الى اخطار اكبر.

كما اشار الحزب من دون الاعتماد على القدرة الذاتية لا يمكن تحقيق طلب حماية الوجود كمجتمع ونجاح الديمقراطية والحرية وخاصة في مرحلة اكتسب فيها الحكام الكرد طابعا متواطئا وتضاعفت فيها قمع القوى الخارجية والاقليمية على المجتمعات. كما ذكر إذا لم يتم الاعتماد على القوة الذاتية في مثل هذه الظروف ولم تتخذ الاساس سيعاني المجتمع الكردي اخطر واعمق من مما عانه سابقا وقد يؤدي الى زواله من التاريخ كليا. فمن هذه الناحية لم يعول حزب العمال الكردستاني الى القوى الخارجية في سياساته الداخلية وبقي بعيدا عن الطابع المتواطئ للقوى التقليدية الكردية واتخذ من الفئات الاجتماعية الاقل احتكاكا بثقافة الطبقات الحاكمة اساسا له. وبمكان تخطي كافة انواع الصعوبات عبر تفعيل قوة المجتمع. كما ذكر بان منبع كافة انواع القوى يكمن في تنظيم المجتمع وفي ثقته بنفسه وفي تفعيل الديناميكيات الداخلية له، ثم حول كل هذا الى طابع نضال المجتمع والى اسلوب ونهج. كما انه وجد الخطورة في الاعتماد على الخارج او أي مفهوم قريب منه، وضرورة ايجاد الحل في الذات اولا وتحويلها الى قوة للحل. بين واستنادا على ذلك بان الانسان هو اكبر تقنية وامكانيات وإذا قمت بتفعيل هذه الخصائص سواء في الفرد او في المجموعة، بمكان تجاوزهما جميع انواع المخاطر وحماية وجودهما.

لو لاحظنا من هذه الناحية سنرى بان الحركة التحررية الكردستانية نمت اعتمادا على نضالها وقوتها وتنظيمها وكفاءتها من دون الاستناد على اية جهة معينة. ان هذا الطابع هام للغاية، وخاصة مثل هذا المفهوم والانطلاقة في ارض تحول التواطؤ فيه الى طابع وبتحول هذا الطابع الى طابعا اجتماعيا عبر خلق طبقات سلطوية متواطئة مثل الشرق الاوسط ذو اهمية بالغة. إذا ما فكرنا بوجود الكرد المتواطئين الغير واثقين ولامؤمنين بانفسهم، واختاروا المهيمنين منهم التواطؤ لهذا السبب، ينبغي رؤية خلق قوى سياسية وحركة اجتماعية بهذا الشكل في المجتمع الكردي بمثابة تغير تاريخ كردستان.

ان تقرب الابوجيين وحزب العمال الكردستاني الذي ظهر كحركة اشتراكية لم يكن منحازا الى التمسك بالسوفييت او الصين او البانيا الذي ظهر كمفهوم في تلك المرحلة، بل سارت على نهج مستقل. وبسبب اعتمادها على الذات لم تتوجه الى اية جهة معينة مثلما فعلته الحركات اليسارية الاخرى. كان الاعتماد على الذات من اهم ميزاتها، كما انها كانت ذو ارادة حرة ومستقلة في وجهة نظرها الى العالم الخارجي سواء شئنا ام ابينا. ان كل تحليلاتها النظرية والايديولوجية وتقيماتها السياسية التي تمت على اساس طابعها هذا، وضحت بان الشرق الاوسط تحت امرة القوى الخارجية وتوازنه مبني على اساس صراع مصالح القوى الدولية ورقابتها، وبالاصل تم بناء نظام الشرق الاوسط على اساس تجزئة الكرد في بداية قرن العشرين ونهاية الحرب العالمية الاولى الذي بني فيه توازنات جديدة على اساس مصالح القوى الراسمالية الاستعمارية ومصالح الانظمة الاقليمية الحاكمة. والاصح تم بناء توازن لصالح القوى الاستعمارية التي بنت هيمنتها على حساب تجزئة الكرد.

ذكرت القوى الدولية لتركيا المتاسسة جديدا مع اتفاقية لوزان في خضم هذه التوازنات: "يمكنك بناء دولة قومية يكمن في اساسها اتباع كافة السياسيات المعادية للكرد، بشرط التنازل عن الموصل وكركوك". كانت اتفاقية لوزان المبرمة مقابل التنازل عن موصل وكركوك عونا للطبقات التركية الحاكمة في بناء الدولة القومية. ان دعم الدولة التركية في تحولها الى دولة قومية، يعني تاييد سياسة انكار وابادة الكرد.

وضعت الحركة التحررية الكردستانية ومنذ البداية حقيقة الطابع الانكاري والابادة للدولة التركية على الساحة. وبينت بان تركيا ليست كأية قوة استعمارية اخرى، وإذا ما شبهناها بمكاننا تشبيهها بصهيونية اسرائيل ونظام ابارتاي "Aparthait" في جنوب افريقيا، لكنها اكثر منهم خطورة في ذهنيتها، لان ما اتبعته الدولة التركية من استعمارية ضد الشعب الكردي لا تشبه الاستعمارية المعروفة التي تستعمر القيم الاقتصادية والثقافية، وليست بمستعمرة تحول القيم الاقتصادية والثقافية وجميع القيم الاخرى الى مادة خامة لها. فابعد من المفهوم الاستعماري الكلاسيكي، مفهوم استعماري ارادت به القضاء على الشعب الكردي وتحويل كردستان الى ساحة لتوسيع التركياتية. والذي اعطاها فرصة الاستمرار بعنجهية مفهومها هذا الى اعوام السبعينات هو مساندة القوى الدولية لها. من هذا الجانب بينت الحركة التحررية الكردستانية استحالة تحرير ودمقرطة الشعب الكردي في الشرق الاوسط اعتمادا على أية قوى خارجية، بل يمكن حل هذه القضية عبر نهج مستقل واعتمادا على القوى التقدمية الديمقراطية الثورية لشعوب المنطقة.

كما ذكرت الحركة التحررية الكردستانية ومنذ البداية بمكان حل القضية الكردية بمفهوم اشتراكي وبنهج مستقل وحر. وهنا بالرغم من الاستقلالية التي تم ذكرها  كدولة في البداية، لكنها في الاساس كان مفهوما استقلاليا ضد الامبريالية والاستعمارية. وإلا فان بناء دولة مستقلة لم يكن موضوعا اساسيا الى هذا الحد. ان الايديولوجية المستقلة، النهج المستقل، الموقف المستقل وخاصة عدم الاعتماد على اية قوى خارجية والابتعاد عن هذا المفهوم اصبح النهج لحزب العمال الكردستاني.

كما انها اشارت لو لم تكن الاشتراكية، الحرية، الاستقلال موجود في حقيقة الكرد، فلن تنتصر الديمقراطية والحرية، نظرا لظروف الشرق الاوسط المتحول الى عالم مصالح، لم يكن بالامكان حل القضية بالعلاقات الدولية وبالبرجوازية الصغيرة وضمن اطار علاقات التنظيمات البرجوازية. تم التضحية بالكرد في سبيل المصالح الاقتصادية والسياسية مثل السابق في الشرق الاوسط الذي يحكمه المصالح الى هذا الحد. لو لم يتم اتباع نهج مستقل في الشرق الاوسط، سيكون الشعب الكردي ضحية المصالح من الان وصاعدا ايضا. من جانب اخر، يمكن التصدي للسياسة الانكارية القمعية الباطلة عبر قيم الحق والعدالة والمساواة وحده. من دون اخذ قيم الحق والعدالة والمساواة اساسا لا يمكن حل القضية الكردية، كذلك لا يمكن حلها من دون الاتفاق مع القوى اصحاب الحق وقيم العدالة والمساواة ومن دون اظهار القوى الاشتراكية التحررية في الشرق الاوسط. بمكان حل القضية الكردية من قبل هؤلاء وبصداقتهم. اما غيرهم فهي طبقات لا تفكر ولا تعمل سوى على تحقيق مصالح طبقاتها المتحكمة كما هو موجود في حقيقة الطبقات التركية والعربية والفارسية الحاكمة. لذا فاشارت حركتنا بمكان حل القضية الكردية مع القوى التحررية الديمقراطية الاشتراكية و الحليفة في الحل والتي لا تعمل وفق مصالح الطبقات الحاكمة. كما وجدت ومنذ البداية اهمية الطابع الاشتراكي وعقد العلاقات مع القوى الثورية التقدمية الاشتراكية لحل القضية الكردية حلا ديمقراطيا ولتحقيق حرية وديمقراطية شعوب الشرق الاوسط. وهذا هو السبب الذي يكمن في اتباع الحركة التحررية الكردستانية نهجا حرا ومستقلا خارجيا وداخليا.

لا تريد القوى الدولية والراسمالية تغير النظام الداخلي فدعك من تغير الحدود جانبا، لانه في الحقيقة لا ترغب حتى دمقرطة بلدانها. وهذا ينبع من طابعهم، ومن كون الشرق الاوسط مكان لاقامة التوازنات العالمية. لذا فان العلاقات معهم يعني الخسارة والعبودية سلفا. من جانب اخر لم يكن تقربات الاتحاد السوفيتي مقبول منذ البداية من قبل حركتنا. كانت علاقاتها مع التنظيمات والقوى الخارجية ليست على اساس مبادئ الحرية والديمقراطية، بل تطلعت لهم كقوة دعائية لها. انطلاقا من ذلك فان الاتحاد السوفييتي بتقربها واعتقادها بعدم خلق حركة حرة ديمقراطية في الشرق الاوسط خاصة، ادركت ومنذ البداية تسير نهج تحرري ديمقراطي على بعد مسافة من البلدان الاشتراكية داخليا وخارجيا.

الى اية مستوى شكلت هذه السياسة عائقا لصد سياسة نظام الحداثة الراسمالية وخاصة من بعد تصاعد هجماتها المضادة للشرق الاوسط عموما وضد قائد الشعب الكردي السيد"عبدالله اوجلان" والشعب الكردي خصوصا في العقود الاخيرة؟

ارسلت السفارة الامريكية في ايران تقريرا الى بلادها حول حركتنا في بداية انبعاثها وتطورها في تركيا. لقد حصلت السفارة في طهران على احدى نسخها المطبوعة في امريكا. ورد في هذا التقرير بان الابوجيين الذين ظهروا في كردستان ابدوا تطورا ملحوظا في فترة قصيرة، وبانهم يشكلون خطرا على تركيا وسيشكل نهجهم خطرا على امريكا مستقبلا. وبالاصل فان الانقلاب الفاشي في الثاني عشر من ايلول عام 1980 الذي حدث بدعم امريكي، كان ضد حزب العمال الكردستاني. وقد ذكره الانقلابيون بانفسهم انذاك في محاوراتهم مع الصحفيين. وقد اعترف الانقلابيون بهذا علنا. فمن هذه الناحية ان الدعم الامريكي لهذا الانقلاب يعني دعم لقمع الحركة التحررية الكردستانية في نفس الوقت. شاركت قوات الناتو بالذات في المؤامرات المدبرة ضد حركتنا فيما بعد. كما انها لجأت الى الكثير من الطرق والاساليب لتصفية وتذليل حركتنا.

السبب الرئيسي في رؤية الحداثة الراسمالية خطورة حركتنا عليها، هو نضالها ضد التواطؤ ليس في كردستان فحسب بل في عموم الشرق الاوسط. وجدت حركتنا كافة انواع التواطؤ كاكبر عدو لها. لذا تناولت استهداف بناء اخوة الشعوب في الشرق الاوسط مع القوى الديمقراطية التقدمية لشعوب المنطقة، ومناهضة التواطؤ فيها كاحد اهم مهامها. لذا اختارت اقامة العلاقات مع الحركات اللامبريالية، وسعت الى ضم القوى السياسية الديمقراطية في المنطقة الى مسيرة ديمقراطية بوقفتها التحررية الديمقراطية المستقلة.

من جانب اخر، فان نضال حزب العمال الكردستاني ضد اهم القوى المتواطئة للحداثة الراسمالية والناتو في المنطقة، يعني نضال باسم القوى التحررية الديمقراطية لشعوب المنطقة في نفس الوقت. بدون شك ان النضال ضد تركيا المتواطئة مع الغرب وامريكا، يعني نضال لدعم الشعوب المرتبطة بقيم الشرق الاوسط التحررية والديمقراطية واللامبريالية. عندما تطور النضال التحرري الشعبي الكردستاني بدا الحل المستند على اخوة الشعوب ينضج، ليس في تركيا فحسب بل في سوريا وايران والعراق ايضا. لقد طور حزب العمال الكردستاني فكرة حل القضية الكردية بنهجها الايديولوجي السياسي في جميع البلدان وبين صفوف شعوب الشرق الاوسط الى مستوى هام. لذا تعاظم صورة الحركة التحررية الكردستانية بقيادة حزب العمال الكردستاني في المنطقة. كما انها حطمت رجعية المنطقة وهيات ارضية لتذليل الفئات الشوفينية المناهضة للشعب الكردي في المنطقة. نضجت  فكرة وجود الحقوق الديمقراطية للشعب الكردي وبناء اخوة شعوب الشرق الاوسط مع الشعب الكردي وتحقيق الديمقراطية والايمان به على ارض الشرق الاوسط. ان نمو هذه الذهنية بحد ذاتها اثارت غضب قوى الحداثة الراسمالية، لانها مستندة على المتواطئين، ويمكنها حماية مصالحها الاقتصادية وادارتها السياسية بالقوى المتواطئة في المنطقة فقط، وتوطد حياتها وقيمها الاجتماعية والثقافية على هذا الاساس.

استهدفت حركتنا الى تحرير القضية الكردية من كونها اداة متحولة الى سببا في العراك والتجزئة او استخدام القوى الخارجية كورقة ضغط ضد بلدان المنطقة لتتحكم بها. وهذا ما اثار الغضب الامريكي والاوروبي، لانهما يجدان وجود القضية الكردية هامة لتحكيم هيمنتهم في المنطقة. بقدر ما انشغلت بلدان المنطقة بالقضية الكردية ستكون تابعة لهما وستُضعف. لذا ينبغي بقاء القضية الكردية من دون حل وفق القوى الخارجية. لكن حزب العمال الكردستاني يفرض حل القضية الكردية على اساس اخوة الشعوب بنهجه المستقل.

من جانب اخر بذلت القوى الخارجية جهود حثيثة لبناء حركات واحزاب سياسية كردية تابعة لها، لكن تصاعدت قوة حزب العمال الكردستاني وضعفت من قوة تاثير هذه الحركات مع مرور الزمن. انه النهج الايديولوجي والسياسي المستقل للشعب الكردي وطابع بمكانه اعاقة توطيد الحداثة الراسمالية في المنطقة. إلا ان امريكا تريد سد الثغرات التي تكونت من بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في الشرق الاوسط وبناء نظام جديد تكون هي الحاكمة الناهية فيه. لذا فبعد انتهاء الحرب الباردة وفي حين سعيها الى اعادة تنظيم الشرق الاوسط عبر تدخلها في العراق، حاكت مؤامرة ضد الحركة التحررية الكردستانية عبر اعتقال قيادته حتى لا تعيق اهدافها في المنطقة. واعتقدت بمكان تنفيذ مخططاتها بسهولة في المنطقة عبر هذه المؤامرة.

بدون شك، الحركة التحررية الكردستانية مستهدفة من قبل الحداثة الراسمالية ليس بنهجها السياسي فحسب، بل بسبب سياساتها الاجتماعية والثقافية ايضا. تريد الحداثة الراسمالية بناء نظامها الليبرالي الفرداني عبر تشتيت القيم الموجودة في الشرق الاوسط كالمجتمعية والحق والعدالة. اما الحركة التحررية الكردستانية تدافع عن قيم الشرق الاوسط بطابعها التحرري الديمقراطي الاجتماعي. رغم كافة انواع جهود النظام الامبريالي الراسمالي في القرنين الاخيرين، لكنه لم يتمكن من استسلام الشرق الاوسط. لقد افشلت هجمات الحداثة الراسمالية في الشرق الاوسط عبر المجتمعية وثقافة الحق والعدالة. حتى وإن أنشات هيمنها السياسية بيد المتواطئين لكنها لم تحرز أي نجاح اجتماعي وثقافي. لو نظرنا الى نتائج القرنين الاخيرين، سنرى بان هجمات الحداثة الراسمالية وجميع تدخلاتها انتهت بالفشل الذريع. لم تستطع تحطيم المقاومة المستندة على التاريخ والقيم الاجتماعية والثقافية لشعوب الشرق الاوسط. كذلك ان السبب الهام الاخر في عداوة نظام الحداثة الراسمالية لحزب العمال الكردستاني هو حمايته القيم الاجتماعية والثقافية الاساسية للشرق الاوسط، وتقديسه عاطفة الحق والعدالة والمساواة والحرية المتكونة تاريخيا، واستئصال الجوانب الدوغمائية للقيم الاجتماعية والثقافية التي لا تلبي متطلباته اليومية ولكن مع حماية الجوهر حتما. كذلك حماية القيم المجتمعية والحق والعدالة والمساواة الموجودة في جوهر شعوب الشرق الاوسط، وحتى العمل على تحديثه عبر خلق حياة اجتماعية وثقافية واقتصادية ليكون البديل لنظام الحداثة الراسمالية. ففي حين سعي هذا النظام الى استسلام القوى الاخرى بشكل مغاير، اغضبه مقاومة حزب العمال الكردستاني بقيادة القائد "آبو".

بقي نظام الحداثة الراسمالية وجها لوجه امام حركة تدافع عن القيم التاريخية والاجتماعية والثقافية وتحدثها لتكون نظام للحياة الجديدة، في حين سعيه الى استسلام الشرق الاوسط بالاسلام السياسي المتواطئ وبالاسلام المعتدل. ترجع حقيقة حركتنا المناهضة لنظام الحداثة الراسمالية الى الاسباب السياسية وحمايتها للقيم التاريخية والاجتماعية والثقافية التي لا تتناغم مع هذا النظام. بالطبع كل هذه الحقائق لحركتنا ستؤدي الى جميع انواع الهجمات المضادة.

تحاول الحداثة الراسمالية بقيادة الولايات المتحدة الامريكية شرعنة جميع تدخلاتها وما تتبعها من سياسة الابادة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والاخلاقية في الشرق الاوسط، الى جانب رغبتها في تحقيق مشروع الشرق الاوسط الكبير، فهل لاندلاع الحركات الشعبية في الشرق الاوسط في هذه المرحلة صلة بهذه السياسة برايكم؟

ان قيام الحركات الشعبية في الشرق الاوسط تفيد عن هزيمة قوى الحداثة الراسمالية فيه. بمكاننا القول بان الانظمة التابعة للولايات المتحدة الامريكية والتابعة للاتحاد السوفيتي ايضا، كانت نسختين مختلفتين عن براديغما الحداثة. حيث قمعت هذه الانظمة الشعوب بطابعها الدولتي –القومي والقوموي بدعم من الغرب او الاتحاد السوفييتي. فاثناء صراع حلف الناتو ضد حلف وارسو في مرحلة الحرب الباردة، لم يتقبلوا نموذج المتواطئين. دعمتهم في حال خدمة مصالحها، مهما كان طابع المتواطئين لتكن.

فقدت الانظمة التابعة للغرب والمدعومة من قبل الاتحاد السوفييتي مشروعيتها امام الشعوب مع انتهاء الحرب الباردة. وانحط شأنهم امام انظار الشعوب. من جانب اخر لم تكن الانظمة المتواطئة هذه قادرة على تلبية متطلبات نظام الحداثة الراسمالية. اتضح لنظام الحداثة الراسمالية مع الزمن بعدم قدرة الانظمة المتواطئة على الوقوف ضد الحركات التحررية الديمقراطية والاسلام الراديكالي، مثلما كانت فاقدة الشرعنة بالكامل في نظر شعوبها. وبالاصل، فان الحركات الشعبية المسماة بالربيع العربي وجدت فرصة الانفجار عبر الثغرات التي تركتها الانظمة بفقدان مشروعيتها الى جانب عدم تلبية متطلبات القوى الخارجية.

بدون ريب ينبغي عدم تقيم الحركات الشعبية كحركات خاضعة للسيطرة الامريكية والغربية والناتو، وسواه لا تعكس الحقيقة حتما، لان هذه الحركات هي ثمرة بحث الشعوب عن الحرية والديمقراطية المقموعة منذ عشرات بل مئات والاف الاعوام. يستحال عدم تاثر الشرق الاوسط صاحب اكبر الحضارات في التاريخ والشعب العربي بمفهوم الحرية والديمقراطية، في حين تكون الشعوب والمجتمعات العالمية في بحث عنهما. قد اخر القمع هذا الانفجار، لكن نهضت الشعوب بامالها في الحرية والديمقراطية عندما وجدت الفرصة. بعدما تطورت هذه الحركات، بادرت امريكا التي كانت مستاءة في الاصل من المتواطئين الموجودين الى تسخير جميع الامكانيات لتوجيهها، وسعت الى ابراز القوى الاسلامية السياسية المعتدلة المتواطئة بدعم كبير. عندما لم تجد الشعوب المقموعة تحت سلطة الانظمة الحاكمة قيادة حقيقية في نهوضها، فتحت ابوابها لتوجيه المدعومين لها. تصاعد التاثير الامريكي في هذه الانتفاضات عندما تصدت للانظمة التي ارادت ان تقمع العصيان الشعبي في نهوضه كموقف ضد متواطئيها السابقين. وبسبب سقوط حسني مبارك من الحكم بضغط من الجيش التابع للولايات المتحدة الامريكية، تراجعت الحركة الشعبية الموجودة في ميدان التحرير من دون تحقيق تغير جذري. انكبت امريكا بجام ثقلها في مصر حتى لا يتغير النظام تغيرا راديكاليا. لو حققت الحركة الشعبية في مصر تغيرا جذريا، لانجزت معها جميع الحركات الشعبية تغيرا جذريا ايضا. وكون امريكا كانت على دراية بذلك، اسقطت مبارك عبر الجيش، وبهذا استولت على ذمام مبادرة تغير مصر تحت رقابتها.

ويتضح في المرحلة الراهنة، بان القوى السياسية التابعة للغرب منتصرة بالاغلب في كل من مصر وتونس. اما ليبيا فانهارت بالذات من قبل الناتو. وفي سوريا تدعم قوات المعارضة السورية باشكال مختلفة، وتعاني المعارضة الصعوبة في مواجهة استمرار نظام الاسد بقوة بيروقراطية العسكر-المدني. وفي الاساس فان هذا الوضع هو طريقة تتبعها امريكا حتى تُستسلم المعارضة وتضمها الى نهجها. قطعت امريكا اشواطا بالغة في سياسة استسلام الشرق الاوسط عبر مشروع الاسلام السياسي المتواطئ الذي تعد له منذ فترة طويلة. وكون الحركات الشعبية المسماة بالربيع العربي كانت من دون قيادة وتنظيم، حالت الى خدمة المشروع الامريكي في بناء شرق اوسط كبير في المحصلة. مع كون هذا جزء من الحقيقة، فان نهوض الشعوب ومقاومته ضد الانظمة القمعية، يدل على انبعاث روح شرق اوسطي حر. لا يمكن التفكير من الان وصاعدا بتحمل شعوب الشرق الاوسط الانظمة الحاكمة من الان وصاعدا. حتى وان لجأ نظام الحداثة الراسمالية الى العنف والقمع في بعض الاحيان مستقبلا، لكنه في الاساس سيستخدم ما يسميه بالقوة المرنة، أي السبل الايديولوجية، الثقافية، الاجتماعية والاقتصادية لتقوية مركز المتواطئين في المنطقة حتى يتحكم في الشرق الاوسط.

مع تطور الحركات الشعبية ستدخل قوى التحرر مرحلة نضال تحرري ديمقراطي بمعناه الحقيقي. حتى بالرغم من سعي الولايات المتحدة الامريكية الى استسلام الشرق الاوسط بنهج الاسلام السياسي المعتدل المتواطئ، ستستمر شعوب الشرق الاوسط بمقاومتها اعتمادا على قيمها التاريخية والاجتماعية والثقافية ضد القوى المتواطئة الجديدة العميلة للحداثة الراسمالية. لن يتطابق زمرة دم الحداثة الراسمالية بسياستها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية مع زمرة دم قيم الشرق الاوسط التاريخية والاجتماعية والثقافية. ومن الصعوبة الحد من الصراع الموجود على عدم التطابق هذا. وبالتالي ستتصاعد فرص وامكانية نضال القوى التحررية الديمقراطية المتبنية لقيم الشرق الاوسط التاريخية والاجتماعية والثقافية على نحو سليم ضد قوى الاسلام السياسي المعتدل والمتواطئة  الجديدة مع امريكا على نحو سليم وصائب في المرحلة الراهنة. ان انتظار استسلام شعوب الشرق الاوسط بسهولة من هذه الناحية ما هو إلا خداع كبير، كما التفكير بنجاح الحداثة الراسمالية لامريكا التي لم تنجح الى الان عبر الاسلام السياسي المتواطئ واستسلام الشرق الاوسط بالكامل وتحويله الى احدى ابعادها، يعني الاستخفاف بقوة قيم الشرق الاوسط التاريخية والاجتماعية والثقافية.

بدون شك ان سياسة الولايات المتحدة الامريكية في استسلام الشرق الاوسط عبر الاسلام السياسي المتواطئ ما هي إلا سياسة حرب وهجمات خاصة ضد شعوبه. تظن بانها قادرة على فتح الشرق الاوسط الذي لم تضبطه بالعنف العسكري والسياسي والاقتصادي بالاسلام السياسي المعتدل المتواطئ وفي المقدمة عبر حزب العدالة والتنمية. قد تخدع الشعوب بهذه السياسة لفترة قصيرة، لكن  سترى فيما بعد بان خطورة الانظمة المتواطئة هذه اكبر وستقاوم الشعوب باعظم قوتها. فليعادي اردوغان معادة مزيفة لاسرائيل قدر ما يشاء، لكن الشعوب لن تصدق ذلك. فمن جانب سيعادي اسرائيل ومن جانب اخر سيصبح القوة الاس في هجمات الناتو ضد الشرق الاوسط! وسيهاجم كفاح التحرر الشعبي الكردستاني بالتقنية الاسرائيلية! ان الحقائق الساطعة هذه ستضمن كشف وجه المتواطئين في فترة وجيزة. حتى وان كان هناك طلب بيع حزب العدالة والتنمية ورئيسه اردوغان من بعد طلائهما الى الشعب العربي، لكن سيُدرك ولفترة قصيرة ماذا تعني حكومة العدالة والتنمية العميلة للحداثة الراسمالية والعثمانية الجديدة هذه بالنسبة للعرب.

نهضت الشعوب في الشرق الاوسط، وتعاظمت امالها في الحرية والديمقراطية، وبعد مرحلة كهذه سيسعى الشعب العربي الى تكوين ارادة حرة موحدة، والى قوة تحررية ديمقراطية حقيقة بالاعتماد على قيمه التاريخية والاجتماعية. ان الاعتقاد باستسلام الشعب العربي الذي يعتبر من اقدم شعوب الشرق الاوسط لتركيا التي جاءت اليه فيما بعد وحتى تحولت الى قوة عبر استخدام الاسلام، وقبول سيادتها السياسية في المنطقة، يعني عدم ادراك عظمة القيم التاريخية والاجتماعية والثقافية. لذا فحتى ان سعت امريكا الى استثمار نهوض الشعب العربي لاجل الحرية والديمقراطية في خدمة مشروع الشرق الاوسط الكبير، لكنها ستفشل امام انبعاث الروح الشعبي الجديد في الشرق الاوسط مثلما فشلت في سابقاته. ومن الواضح بانها لن تنجح بحربها الخاصة المعتمدة على الاسلام السياسي المتواطئ الان لتحقيق مشروعها، إذا لم تكن تستطيع تحقيقه عبر القوة العسكرية والسياسية والاقتصادية في السابق.

ماهي العوائق التي تشكلها سياسة الحركة الكردية بقيادة قائد الشعب الكردي السيد " عبدالله اوجلان" و حزب العمال الكردستاني امام سياسة نظام الحداثة الراسمالية وماهي الخطوات العملية لهذه السياسة؟

متى ما فقد الشرق الاوسط قيادته الايديولوجية، انزلق من مركزه الحضاري. لكن وبكل تاكيد للفكرة الداعية بمركزية اوروبا للحضارة والعلم والفن والادب،علاقة مع الفكر الاوروبي الذي ظهر مع عصر النهضة والاصلاح ومع روحها عن قرب. ومنذ تلك الحقبة والى الان تستمر اوروبا بتفوقها الايديولوجي. برز التفوق الايديولوجي بسبب تحقيق التقدم في العلم والفلسفة والفكر الحر. وهذا ما أمن خلق القيم الديمقراطية وعبرت عنه النهضة الاوروبية. استمرت اوروبا بتفوقها الايديولوجي باشكال مختلفة، حتى وان كانت البرجوازية تحكمت بالروح الاوروبي الديمقراطي الحر وخاصة مع قرن السابع عشر. تسببت اوروبا في تراجع العملية الديمقراطية التحررية بعدما خرجت بمفهوم الراسمالية الليبرالية والاستعمارية وبمفهوم ديمقراطية محدة معتمدة على المجتمع الفوقي، لكن استمر وجود الروح الاوروبي المنبعث بالنهضة والقوة الايديولوجية وطابعها الديمقراطي. بالاصل يسعى نظام الحداثة الراسمالية الى تسخير هذه القوة التحررية الديمقراطية لخدمة مصالحها. وخاصة انكبت الليبرالية على انشاء هيمنتها الايديولوجية على المجتمعات ببيان نفسها كظاهرة حرة ديمقراطية. وبسبب عدم وجود قوة فكر بديل ضد هذه المواقف الايديولوجية النظرية الليبرالية والحداثوية الفردانية، استمرت بهذا التفوق الى راهننا.

فحتى ان تم البلوغ الى قوة ايديولوجية وسياسية واجتماعية بديلة مع الثورة السوفيتية، لكن وخلال فترة وجيزة حولت الحداثة الراسمالية بقوتها الايديولوجية والسياسية والاقتصادية هذه القوة الى شبيهة لها وكانت الاتحاد السوفييتي من ضمنها. لذا فكان من الاهمية تحليل نظام الحداثة الراسمالية من هذه الناحية وتثبيت القوى التي من خلالها تُستسلم المجتمع وايجاد بديلها. من هذه الناحية رسخ قائد حزب العمال الكردستاني من موقفه التحرري والديمقراطي بشكل اكثر. حيث وصل الى نتائج هامة من خلال تحري وبحث كثيف عن سبب نجاح الراسمالية وجوانبها الضعيفة، وكيف يمكن ايجاد البديل ضد نظام الحداثة الراسمالية.  كما انه توقف على ضرورة وجود بناء نظام بديل ضد الاسس الرئيسية الثلاثة للراسمالية والمسماة بالدولة-القومية، الصناعية والمجتمع الراسمالي. ووضع النظام الكونفدرالي الديمقراطي كبديل الدولة-القومية، الصناعية-الاكولوجية  كبديل الصناعوية والمجتمع الاخلاقي السياسي كبديل الراسمالية.

كما اشار قائد الشعب الكردي الى ان الاشتراكية المشيدة حكمت نفسها بالهزيمة عبر الوقوع في فخ الدولة القومية ورؤية التقدم في الصناعية وجعلها الاساس في نظامها الايديولوجي، السياسي، الاجتماعي والاقتصادي. بالاضافة الى ان الراسمالية بمفهومها المعتمد على الدولة القومية والصناعوية والفردانية، نظام لااجتماعي ولااقتصادي، واعترض على تعريف الراسمالية كنظام اقتصادي، ووجد بانها نظام معادي للاقتصاد. لذا وضع المجتمع الاكولوجي كبديل الصناعية والكونفدرالية الديمقراطية كبديل الدولة القومية والمجتمع الاخلاقي السياسي كبديل مفهوم الراسمالية الفردانية. كما انه اتخذ من حرية المراة اساسا لاتمام وتجانس كل هذا على نحو نهج حر ديمقراطي. انه يسند المجتمع الاخلاقي والنظام الايكولوجي والديمقراطية الكونفدرالية والتحرر الجنسي على حقيقة المجتمع الايكولوجي الديمقراطي.

توجد الخلايا الجذرية لهذه القيم في مجتمعات الشرق الاوسط، وقد تكون موجودة اكثر في كردستان. وخاصة كون الشعب الكردي لم يصب بعدوى الدولة والسلطة في التاريخ وحتى ان لم يرى ذلك كحسن طالع له، لكن اليوم هو حسن طالع لتيار ايديولوجي سياسي تطالب ببناء نظام اجتماعي خارج الدولة. يستهدف حزب العمال الكردستاني الى تامين مجتمع اخلاقي وسياسي على اساس الكونفدرالية الديمقراطية بتماسس اجتماعي. بدون شك سيستند نظامها الاقتصادي على اقتصاد الجماعات. أي سترفض نظام اقتصادي يكون فيه الواحد سيد والاخر عامل. الذهنية الدولتية والحداثة الراسمالية جعلتا العالم يقبلون المفهوم الاقتصادي الحاكم هذا بالفعاليات الايديولوجية. لذا فان كسر القوالب المتكونة حول السبل الاقتصادية في عقول العالم – أي يجب ان يكون احدهم سيدا والاخر عاملا في المعامل- هام للغاية. بدون شك ينبغي تغير المفهوم الاقتصادي هذا في الذهنية اولا ومن ثم تنمية اقتصاد المجموعات خطوة بعد خطوة عمليا.

يسعى حزب العمال الكردستاني الى تماسس المجتمع الاخلاقي السياسي والذي عرفه بالحياة الديمقراطية الكومينالية عبر الكونفدرالية الديمقراطية. كما انه يسعى الى بناء مجتمع اخلاقي واقتصادي من خلال تنظيم الميدان السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي بدءا من القرى والى النواحي على اساس الكونفدرالية الديمقراطية. بدون شك تعاني جميع هذه التنظيمات والمؤسسات من صعوبات بالغة تحت قمع الدولة التركية وهجماتها. ففي كردستان هناك اكبر عدد من المعتقلين السياسيين الان بالمقارنة مع العالم. الشعب الكردي امام ابادة عرقية وجها لوجه. تعمل تركيا على اعاقة التماسس الديمقراطي البديل لنظام الحداثة الراسمالية، باعتقال جميع الكوادر والعاملين القادرين على قيادة تماسس نظام تحرري ديمقراطي اقتصادي واجتماعي ثقافي. ففي البلدان التي توغلت فيها الفاشية المؤسساتية، يتطلب نضالا عظيما لتماسس النظام الكونفدرالي الديمقراطي المعرف بالعصرانية الديمقراطية. بدون شك عند ذكر الكونفدرالية الديمقراطية ينبغي ان لا يُدرك كعلاقات الدولة او الدويلات مع بعضها البعض. يبدأ هذا النظام من القاعدة الاجتماعية أي الجماعات، المجالس، التعاونيات، الاكاديميات، منظمات المجتمع المدني، منظمات المراة والشبيبة أي يسير بقوة كلمة وقرار جميع هذه المنظمات، ولكن ينبغي ان يوجد نظام ديمقراطي بتماسس ديمقراطي فيما بينهم.

تكون المؤسسات في هذا النظام على علاقة كونفدرالية وديمقراطية مع بعضها البعض. ليس شكل هذا النظام ديمقراطي وكومينالي فحسب، بل جوهره ايضا كذلك. وسيسير اعمال المجتمع في هذا النظام باخلاق وسياسة ديمقراطية. ويسمى المجتمع القائم على هذا الاساس بالمجتمع الاخلاقي والسياسي. اما بالنسبة الى النظام الاقتصادي يجب ان يعتمد على اقتصاد مجموعات لا يكون فيها البعض اسيادا او الاخرين عمالا. ولكن ليس كمثل النظام في الاتحاد السوفييتي. كانت الكولخوزات والسولفهوز قد نشأوا هذا النظام فيها، تحلى في البداية بطابع ديمقراطي وكومينالي، لكن عندما تحولت منظماتها القاعدية الى نظام ديمقراطي مركزي، فقد النظام الاقتصادي طابعه الديمقراطي ايضا، ثم تحول الى نظام اجتماعي اقتصادي معتمد على نظام سلطوي. تؤدي المركزية بكل نظام الى طابع استبدادي وهذا ما اثبته التاريخ مرارا. ويمكننا برهان ذلك بمثال الاشتراكية المشيدة عندما تحولت الى نظام سلطوي. ذكر قائد حزب العمال الكردستاني بوجوب تحول المؤسسات الاجتماعية على اساس الكونفدرالية الديمقراطية. ان الكونفدرالية الديمقراطية ليست بشكل فحسب، بل تعني طابع بيان الجوهر الديمقراطي الحر للنظام الاجتماعي السياسي ايضا.

بدون ريب هناك الكثير من المؤسسات الديمقراطية في كردستان اليوم. وينمو الوعي الديمقراطي والتحرري في المجتمع. فحتى إن وجدت المشاكل في تجانس المجتمع الاخلاقي السياسي الايكولوجي عبر الكونفدرالية الديمقراطية، لكنه بلغ سوية هامة من ناحية الذهنية والارضية الاجتماعية. ان مقاومة الشعب الكردي ضد كافة انواع هجمات الدولة، ماهي إلا تعبير عن مدى صلب ارادته وقوة قراره وعزمه في انشاء نظام تحرري ديمقراطي كونفدرالي.

على اية مبادئ سياسية تعتمد الكونفدرالية الديمقراطية التي اشرتم اليها اعلاه وكيف يمكن تحقيقها في الشرق الاوسط ؟ وماهي مهام ووظائف شعوب الشرق الاوسط وقواها الديمقراطية لتحقيق هذا المشروع؟

للكونفدرالية الديمقراطية التي ستحققها بلدان وشعوب الشرق الاوسط اساس تاريخي. فاليوم مازالت الدول القومية هي الحاكمة في العالم، وماهي إلا مشروع برجوازي راسمالي. فكل برجوازية قومية مستعمرة لحدودها القومية، تراها كمعمل. ولتؤمن احتكارها الاستعماري، قدست الدولة القومية. اما في الحقيقة فان تاريخ الاراضي الانسانية ليس بتاريخ مجزء وفق حدود الدولة القومية. وفي الاساس هناك تاريخ سياسي، فاينما وصلت الدول والسلطات بقوتها العسكرية والسياسية حكمتها. استمر التاريخ السياسي هذا الى حين ظهور البرجوازية والراسمالية. وبالاصل فان الدولة القومية هي عكس تطور الانسانية وحالة عرضية ومرضية. ان كل هذه التجزئة للاحدة وانفصال الشعوب عن بعضها البعض الى هذه الدرجة، يشكل عائقا امام تطورها اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا. فالدولة القومية لا تعبر عن التقدم من هذه الناحية، بالعكس فهي تفيد عن تخلف من ناحية التنمية والتبادل الاقتصادي، الاجتماعي، الثقافي.

كان الشرق الاوسط مكان العيش المشترك للشعوب في تاريخه على الدوام، حيث بنت شعوبه تعاونياتها ضمن نطاق معين ولكنها كانت على علاقة تبادلية مع بعضها البعض. حتى يمكننا تسمية العيش المشترك التاريخي للشعوب بالفدرالية الطبيعية او الكونفدرالية الطبيعية. انقسم الشرق الاوسط الى جزأين، كانت ايران هي الحاكمة على شرقها لفترة طويلة، اما الغرب كانت تحت حاكمية قوى متعددة اخرى. ففي الاراضي الواسعة غربا عاش كل من العرب والكرد والترك والسريان وبعض الاقليات الاخرى الى جانب بعضهم البعض. ولم يكن هناك حدود للاراضي تفصلها عن بعضها البعض بشكل قاطع. لم تكن تلك الحدود مرسومة من قبل احد، أي لم يكن هناك هذا الحدود للكرد وذاك للترك او للعرب، بل وجدت احدة طبيعية للاختلافات الثقافية. وحتى هذه الحدود لم تكن منفصلة عن بعضها البعض بل على صلة متبادلة ثقافيا. وهذا بالضبط ما تعتمد عليه الكونفدرالية الديمقراطية بين الشعوب. مثلما اوقع مفهوم الدولة القومية الشعوب ببعضها البعض واعاقت وحدتها وتبادلها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، تسببت في خلق النزاعات والحروب فيما بينها ايضا. لذا فان الكونفدرالية الديمقراطية من هذه الناحية نموذج حل تقضي على العداوة بين الشعوب وتساهم في اقامة علاقات حميمية فيما بينها، ونموذج سياسي هام بمكانه القضاء على التفرقة التي جزأت الشعوب العربية الى دول كثيرة.

لماذا لم تكن البلدان العربية على علاقة سياسية مع كونفدرالية ديمقراطية بهذا الشكل الى الان؟ بالطبع لهذا جواب واحد فقط وهو: وجود مصالح القوى الدولية المهيمنة في تجزئة العالم العربي. عرفت مجموعة مصالح القوى العالمية مناطق عربية معينة لمتواطئيها كساحة هيمنة واستعمار، وعلى اساس ذلك تم تجزئة المنطقة العربية الى اثنان وعشرين دولة. وكذلك جزءت الشعب الكردي الى اربعة اجزاء. عندما نشد الانتباه على كل هذه الحقائق، سنرى بان قلوب الشعوب وعقولها وكافة امكانياتها قد تجزأت. بمكان وحدة التفكير والفؤاد النابض في مجتمع ما اخراج جميع طاقاته في سبيل تقدم ذاك المجتمع. كذلك بالامكان اظهار الطاقة الكامنة لشعوب المنطقة الى اعلى المستويات بتبادلها الثقافي والاجتماعي والاقتصادي عبر الكونفدرالية الديمقراطية. وهذا ساري المفعول بالنسبة الى جميع الشعوب الاخرى. وبذلك سيتكون بينهم علاقة عيش تبادلية.

تتخذ الكونفدرالية الديمقراطية من تلافي المشاكل الموجودة في الشرق الاوسط والعداوة بين الشعوب اساسا لها. وسيكون هذا هو المبدا الاولي لها. والى جانب العلاقات والاخوة بين الشعوب، ستفتح الطريق امام النمو الاقتصادي والوعي الثقافي والاجتماعي. وستؤمن علاقات المساواة بازالة العوائق  الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي خلقتها الدولة القومية بين الشعوب والبلدان والجماعات. بدون شك سيتخذ كل بلد بنفسه القرارات المتعلقة بمجتمعها في كونفدرالية الشرق الاوسط، وسيشكل ادارته الذاتية، لكنه سيتوحد مع الوحدات الكونفدرالية الاخرى في بعض المواضيع. ستتحقق الحرية والديمقراطية والرفاه، في حال عقد البلدان علاقات سياسية اعتمادا على مفهوم الكونفدرالية الديمقراطية وتلافي الحدود التي رسمتها الدولة القومية لظهور طاقة هائلة في الميدان الاجتماعي والاقتصادي والثقافي.

ومن احد اهم المبادئ الاولية للكونفدرالية الديمقراطية، عدم اعاقة الدول هذا النوع من العلاقات بين الشعوب، بل ستيسر وستشجع على تلاحمها وتبادلها الاجتماعي والثقافي. وفي هذا الموضوع لو عرقلها احدهم فلن يفتح الطريق امام الاخر ايضا. ومن ناحية العلاقات ينبغي ان تعقد على اساس مبادئ الديمقراطية والمساواة والحق، ولا يحق لاي شعب ان يتعالى على شعب اخر او فرد على اخر او أي مجتمع او اثنية او اقلية دينية على اخرى. لكن سيكون بلوغ كل مجتمع الى تنظيمه وقوته وادارته الذاتية من ضرورات الكونفدرالية الديمقراطية هذه. وستتوحد المجموعات الكونفدرالية الديمقراطية في مواضيع مختلفة. وبدون شك يمكنهم الانسحاب من هذه الوحدة متى ما شاؤا. بالاصل في حين استمراريتهم بعلاقاتهم في بعض المواضيع، بمستطاعتهم انهائها في اخرى. اما في الاساس إذا تم تخطي الحدود القاطعة الصلبة يمكن للادارات او مؤسسات الدولة ان تعقد العلاقات في مواضيع معينة، او لا تتفق في البعض الاخرى منها. اما إذا لم يكونوا عائقين امام علاقة الشعوب الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، ستستمر الكونفدرالية الديمقراطية بشكل طبيعي.

لايوجد في مشروع الكونفدرالية الديمقراطية أي فرض على احد، فبمكان عشرة دول ان تجتمع وتعقد علاقات متبادلة مختلفة مع بعضها البعض وتطورها. بدون ريب سيكون هناك جهاز سياسي بين الدول، وستحوي على الخصائص الاقتصادية والسياسية للدول والبلدان السابقة ايضا. يمكن لكل بلد في الشرق الاوسط ان يعقد علاقات مع ثلاثة، خسمة وسبعة من اقسام الكونفدراليات الديمقراطية. وقد لا تعقد الاتفاقيات الاقتصادية الاجتماعية والثقافية مع كل عشرة فروعات (دولة) بنفس المستوى، ولا يوجد فرض في هذا الموضوع. لكن يجب ازالة العوائق الموجودة امام العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين المنظمات الديمقراطية. ويمكن للدول الموجودة ازالتها باجتماعهم مع بعضهم البعض. كما انها ستضمن عبور الحدود كمبدا اساسي لتخطي الحدود القائمة بين الشعوب والمجتمعات حتى تكون ارضية لتطوير العلاقات حتى بين فروعات الدول. انطلاقا من ذلك، ينبغي تقيم تنظيم الكونفدرالية الديمقراطية كتكوين ديناميكي وليس كتكوين سياسي نظامي نمطي statik. وبذلك سيتحقق تحولها الى نظام تكاثف العلاقات السياسية هذه في كل يوم وشهر وسنة وتبادل ووحدة المجتمعات على اساس مبادئ الكونفدرالية الديمقراطية.

وبالطبع لتحقيق مشروع كهذا يجب ترك جميع المفاهيم القوموية الشوفينية قبل كل شيء. كذلك يجب ترك مفهوم هيمنة مجتمع على اخر وخاصة يجب ترك المفاهيم الشوفينية القوموية في المجتمعات التي ترسخت فيها مفهوم القومية الحاكمة. ينبغي ان تتقرب كافة الجماعات والطبقات الاجتماعية بذهنية ديمقراطية متساوية، ولا يجوز فيه الفوقية-التحتية وتهميش الاخر او نبذه. فاذا ما وجد مفهوم حر ديمقراطي في علاقات الشعوب وتم قبول حرية كل مجموعة على اساس خاصيتها وذاتيتها، سيتحول الشرق الاوسط الى جنة الشعوب. إذا ما تم تبني ثقافة اجتماعية ومفهوم سياسي ديمقراطي وثقافة ديمقراطية واخلاق ديمقراطي جماعي، سيتحول تلاحم الشعوب الى تلاحم دائمي. والان العائق امام هذا هو مفهوم الدولة-القومية. وإذا ما تم التراجع عن الحدود الصلبة القاطعة بتحطيم مفهوم الدولة القومية، بمكان شعوب الشرق الاوسط ان تضمن تلاحمها وتؤمن تحقيق الكونفدرالية الديمقراطية بمميزاتها التاريخية والثقافية.

الشعب الكردي من المطالبين الحقيقيين بذلك، ويأمر به تاريخ الشرق الاوسط ايضا. ان وصل ارض وشعوب الشرق الاوسط الى نموذج كهذا بمكانه التخلص من جميع القيود والسلاسل وسيصل الى طاقة عظيمة  لبناء شرق اوسط حر ديمقراطي.

الرفيق جمعة روناهي

أقتبست هذه الكتابة من موقع مجلة الشرق الأوسط الديمقراطي

http://www.alawset.net

 
 
   
 

Malpera Fermî ya Şehîdan

Malpera Fermî ya PKK'ê

Gerilla TV

yjastar logo

PAJK

HPG Wêne

aba abna kitap

القائد عبد الله أوجلان

reberapotarzاسلوب القيادة

ماذا القيادة عظيمة إلى هذه الدرجة؟ لأنها ومنذ البداية ابتعدت عن هذا المجتمع القديم ابتداءً من أحضان الأم وحتى الدولة، هروب ورد فعل. رد فعل حتى استطاع بناء أيديولوجية وتحقيق أهدافه عن طريق حربه هذه، لماذا لا تتعلمون هذه الأمور فهي واضحة للعيان؟ لا ترددوا نحن جدد ونحن جيدون، فأنا بدأت حربي في السابعة فهل من الممكن أن أتصرف حسب  شخصيتي، فلم أكن لدقيقة واحدة  مثلكم، كنت كالنار المضرمة في الهشيم لا في حربي فقط بل كذلك في أي عمل يبرز أمامي. 

حوارات القيادة العامة

120x180-cemal arkadas_kritik_asama1ستنتهي مرحلة السلام إن لم تتخذ أي خطوات بعد الانتخابات

إن القائد عبدالله أوجلان كشف عام 2013 من خلال رسالة في نوروز آمد عن مرحلة جديدة، مرحلة السلام والحل الديمقراطي حيث تم إعلانها من خلال ثلاث مراحل: المرحلة الأولى تم فيها وقف إطلاق النار وانسحاب قوات الكريلا من شمال كردستان وهي الخطوة الأولى التي تم الالتزام بها، وقمنا بالإعلان عن وقف إطلاق النار وانسحاب قواتنا من شمال كردستان. المرحلة الثانية كانت لاتخاذ خطوات قانونية ودستورية، وكانت من إحدى الوظائف التي تقع على عاتق الدولة التركية، إلا أن الدولة التركية وحكومة حزب العدالة والتنمية لم تقم بمسؤولياتها، أي أنها لم تباشر بهذه المرحلة، لهذا ما تزال مرحلة الحل الديمقراطي في تراوح في الخطوة الأولى. هذا ورغم انتهاء المرحلة الأولى إلا أن المرحلة الثانية لم تبدأ بعد، السؤال هو لماذا؟ لأن حكومة حزب العدالة والتنمية لم تفي بوعودها في هذه الناحية، صحيح أن مرحلة الحل الديمقراطي لم تصل إلى مرحلتها النهائية إلا أنها أديرت من طرف واحد من قبل القائد عبدالله أوجلان وحركتنا، وبدون شك فالقضايا لا تحل من طرف واحد. لكن بالمحصلة فإن اتخاذ خطوات بعد الانتخابات هو أمر إيجابي وإن لم تتخذ ستنتهي المرحلة. الخطوات يجب أن تتخذ مباشرة في اليوم الثاني من بعد الانتخابات وإذا تأخر اتخاذ تلك الخطوات خلال أسبوع أو أسبوعين، فعلى الجميع أن يدرك بأن المرحلة انتهت.

cuma arkحملة الخامس عشر من أب صرخة ضد الموت

لقد تطورت حملة الخامس عشر من آب في ظروف الاستعمار الفاشي نظام الثاني عشر من أيلول. هذا النظام كان قد تلقى ضربة من سجن امد. هناك قامت حركتنا ورفاقنا بالحاق هزيمة بالاستعمار التركي نتيجة المقاومة التي قاموا بها في سجن امد. إن الرفاق قاموا من خلال المقاومة التي أبدوها في سجونهم بالسير بهذا النظام نحو الهزيمة، وجاءت عملية الخامس عشر من آب لتفضح النظام وتضربه الضربة المميتة. إن حملة الخامس عشر من آب كانت السبب لان يقوم النظام بتغيير موقفه بشكل سريع. لقد قمنا بتقديم حرب من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة . حملة الخامس عشر من آب تعني هذا بالكامل. الخامس عشر من آب فتحت طريق العدالة والديمقراطية والحرية في كل من كردستان وتركيا. إن حملة الخامس عشر من آب قامت بايقاف عمليات التعذيب. واوقفت عمليات الاعدام،  وفتحت أبواب السجون المغلقة. وصول كل من سليمان ديميرال واجويد الى الحكم كان نتيجة هذه، انهم مدينون للقائد آبو. لولا هذه الحملة لما خرج احد منهم من السجون وربما كانوا قد ماتوا في السجون.بعد قفزة الخامس عشر من آب قاموا بفتح مكاتب جميع الأحزاب التي  أغلقوها بعد إنقلاب 12 أيلول الفاشي، محاولة منهم لمنع تأثير هذه الحملة على المجتمع التركي

 
 

البحوثات والدراسات

hakikat1

ما هي الحقيقة؟

الحقيقة هي طبيعة الأشياء. طبيعة الشيء تبين حقيقته. الشيء الغير طبيعي لا يمكن وصفه بالحقيقي، أنفكر جميعنا بالشيء نفسه بشأن الحقيقة؟ ما هو إدراكنا بشأن الحقيقة؟ هل يمكن أن يكون للحقيقة أكثر من تعريف؟ إن كان الأمر كذلك، أي إن كان للحقيقة عدة تعاريف

ذكريات الكريلا

gellaالليلة العاصفة

هل تتوقع أن تصل على حافة الموت وتنجو منها بصعوبة وبعض عدة ساعات، تصبح تلك اللحظات مجرد ذكراة بل وحتى  في  كثيرة من الأحيان تصبح ذكراة مضحكة.في كانون الأول تم فرز كتيبتنا إلى تل هكاري بعد أن انهينا الدورة التدريبية لاكاديمية شهيد محمد كوي، بدأ المسيرة حوالي الساعة الثاني عشر وكان الثلج قد بدأ بهطول.

الشهداء

sehitbahozعاشق كردستان وألوان الوطن

ندما يأتي الربيع أتذكر حيويته وعشقه لهذا الفصل  الذي كان دائماً ينتظره بفارغ الصبر... كان يعلم أن الربيع وحده يحمل ذلك الجمال الذي يشتهي أن يتذوقه كل الأيام... كان صالح يملك الكثير من الخصال تجعله موضع ثقة الكثيرين وموضع إعجاب ومحبة الأهل والأصدقاء والعائلة... مثالاً لذلك الذي يمنح ما يستطيع لإسعاد الآخر...

جغرافية كردستان

makuجغرافية ماكو

تقع ماكو في شرقي كردستان حيث تحتل الزاوية العليا في المثلث الحدودي بين دول آذربيجان وأرمينيا وتركيا وتقع بالتحديد في أسفل منطقة كلي داغ تحدها من طرف الآخر للحدود بازيد التي تقع في شمالي كردستان وهي ناحية مرتبطة بآكري، ويقابلها في آذربيجان مدينة نجوان

 
 
 

xweseriya demokratkالديمقراطية الذاتية ومخاوف الدولة

الديمقراطية تعبر عن اللادولتية. الديمقراطية هي إدارة وحكم الشعب الذي لم يتحول إلى دولة، نادى الشعب الكردي المميز بمكانة هامة والمعتبر من أحد أقدم شعوب الشرق الأوسط بالديمقراطية الكونفدرالية منذ نوروز عام 2005. 

hevale egitعكيد القائد الرمز لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني

أجري فرز وحدة كبيرة إلى إيالة بوطان. وتقرر بأن ذهاب الرفيق عكيد أيضاً إلى بوطان سيكون مناسباً. فالمقرر كان هو أن ينضم الرفيق عكيد إلى المؤتمر إن تمكن من إيجاد الطريق واجتياز الحدود

mesa kurtنهاية رحلة قصيرة

وصلت بنا الأيام إلى اشهر الخريف، لنودع  "زاب" بأيامه الحارة، فزحف الاصفرار المتثاقل على الطبيعة الخلابة، كأنه كهل يلاقي الصعوبة في الحركة، وساد اللون الأصفر على كل ما هو اخضر رويداً رويداً، حتى اصبح هو اللون السائد بدون منازع

 
         
 

sehid redur

وسام على صدر كردستان

إذا سألنا الشتاء ماذا يدل على قدومك فسوف يقول المطر. وإذا سألنا الربيع ماذا يدل على قدومك سيقول الورود. وإذا سألنا الكون ماذا يدل على براءتك فسوف يقول الشهادة. فأنت يا أيها العظيم، يا من تكمن في الورود، يا من تكمن في قطرات المطر

sehit xaneالزهرة التي تفتحت بين ربوع الشهادة والبطولة 

حينما رحلت الشمس وتركت لنا أذيالها، بدء شبح الليل رويدا- رويدا يتسلل مع أصوات البوم ونقيق الضفادع وعواء الذئاب ونباح الكلاب. فها هو السكون قد بدأ يخيم على كل الجوانح والنجوم الساهرة 

120x180-kurdistanli olmakقناديل الروح

كل ثورة تبني على ميراث شعب أختار درب المقاومة و الحياة كل مقاومة يكون درعاً للحفاظ على أعلى القيم المعنوية و المادية المقدسة. وما حقيقة ثورتنا إلا فلسفة الحياة الحرة التي خلقت من العدم و أصبحت صاحب أعظم قيم تاريخية.