حوار مع الرفيق : نورالدين صوفي

بداية أحيي ومن خلا ل شخص الرفيق الشهيد والقائد العسكري الكبير "عكيد" شهداء الحرية جميعاً ونحني قامتنا أمام شهامتهم، وسنكون كقوات الدفاع الشعبي الكردستاني سائرين على دربهم ونهجهم وتضحياتهم إلى أن يتحقق آمال الشهداء في الحرية والسلام للشعب الكردي.

نحن نعيش في أيام حلول قفزة 15 آب المجيدة، ونقيم هذا اليوم من أبعادها وأهميتها وتأثيرها على المنطقة عامة والشعب الكردي خاصةً. وما أتى به 15 آب المجيدة وما حقق بعد إعلانها وماذا ستأتي بها مستقبلاً ؟ تعتبر خطوة 15 آب المجيدة للشرق الأوسط عامة للكرد خاصة بماثبة انتفاضة وردة فعل إزاء السياسات التي تفرض الخنوع والذل والعبودية والتعسف والإنكار وعدم تقبل الآخر، وكما هي خطوة رد اعتبار لشعبٍ منسي تاريخياً وجغرافياً وإجتماعياً وثقافياً، وكما أن خطوةً 15 آب هي خطوة أثبات وجود شعب، في قول كلمته الجسورة : إنني شعب صاحب أرض وتاريخ، من حقي العيش بإرادة حرة وحياة كريمة كما عاشت في بدايات تاريخيها الغابر في المساواة والعدالة والديمقراطية. في الماضي القريب عندما كان يدخل جنديان تركيان في أي قرية كردية، كان باستطاعتهم أن يجمعوا كل أهل القرية، وتترجم أقوالهم الى أعمال دون اعتراضه و الآمر والناهي أولاً وأخيراً، وعدم تنفيذ الأوامر يعني انهم في مواجهة الدولة والجيش التركي الجرار، لكن عندما نقارنها اليوم بهولاء الأبطال والجنرالات الصغار في شوارع المدن الكردية، كيف يهاجمون بحجارتهم الدبابات ومدرعات الدولة التركية الغاشمة ! فعندما نرى اليوم أمهاتنا اللواتي تجاوز أعمراهن السبعين عاما ومقاومتهن تحت أقبية السجون التركية وزنزاناتها وكيف تقول كلمتها الحرة دون خوف وبجسارة لا نظير لها في تاريخ الشعوب وتقول : نحن الكرد، لنا حق في العيش الكريم والمساواة في هذه الجمهورية، ولن نقبل بعيشٍ تفرضه الدولة التركية عنوةّ، إنه مثالٌ ساطعٌ على مكتسبات قفزة 15 آب المجيدة، وما قامت به من تضحية وفداء وجسارة وإرادة في قول كلمة الحق في وجه الفاشية التركية، الذي ترتابه الخوف والهلع إزاء نضالات الشعب الكردي البطل في مدنه وجباله وسهوله وفي كل الأماكن من خلال تسير نشاطاتهم الديمقراطية والسياسية المشروعة بالأساليب والسبل اللائقة والمتواضعة في النضال بغية الوصول الى أحلال السلام والديمقراطية والحرية لشعبٍ ضحي ويضحي قبل وبعد قفزة 15 المجيدة التي قادها الرفيق الشهيد والقائد العام للجيش الشعب الكردي "عكيد" ورفاقه في الدرب، معنى وأهمية 15 آب المجيدة تكمن في العبارات المختصرة. أجل المرأة التي كانت في الأمس القريب، ممنوع لها الخروج من البيت، اليوم تأخذ مكانتها في الصفوف الامامية للثورة الديمقراطية، وفي تشيع جنازات الشهداء بحماس وأندافع وتدوي صوت زغاريدها عنان السماء وتقول "أذ تطلب الأمر سأقوم بحمل سلاح الشهيد"، وكما كان الأمر مع الشيخ والسيد العلامة والرفيق المخلص "ملا عبد الرحمن" الذي ضحى بحياته في سبيل النضال والوصول الى مرتبة الشهادة، وحصل على صفة الكادرية الآبوجية عن عمر ناهز 99 عاماً، مثلما كان العم "موسى عنتر" عندما كان في الثمنينات من عمره وبالرغم من أنه كان يعلم علم اليقين بأن وراء جدار آمد، هناك شهادة تنتظره، لكن قال : من أجل الوطن والثورة والحزب والقائد سأذهب ولا يهمني أن كان هذا ثمنه الوصول الى مرتبة الشهادة. أجل، حصلت التحول والتغير، وتغيرت كثير من الأشياء، هناك سؤال فلسفي "هل بالإمكان الاغتسال مرتين من نفس الماء في نهرٍ جاري ؟ "بالطبع لا، كل شي يتغير، ولا يمكن أن يرجع الماء الجاري، اليوم بالنسبة للكرد هناك جريان ماء جديد، وبالطبع أنسان جديد. خلاصة القول، الطلقة الاولى التي اطلقت في قفزة 15 آب المجيدة، هي بمثابة الطلقة ضد المفاهيم البالية التالية "ضعف الإرادة، ضعف الإدراك والمعرفة، المشكوك من أمره، العاطفي، المتردد، المبتعد عن الصراع، الجاف، الخائن لشعبه ووطنه، المريض ذهنيّا، والمعدوم من الثقة بالذات....الخ"، فكل ما أوردناه من تعاريف للشخصية الكردية قبل قفزة 15 آب المجيدة، كانت كالقنبلة الموقتة لا يعلم في أي زمن ومكان ستنفجر. بإنطلاقة قفزة 15 المجيدة تم القضاء على هذا الروح والذهنية الضعيفة، وتم خلق بدلاً عنها الجسارة والتضحية والفداء والارادة الحرة للشعب الكردي في الأجزاء الأربعة من كردستان. 

2- ما هي المراحل التي مرت بها النضال ؟ وما هي نتائجها ؟. كلما ازدادت الهجمات والاعتقالات والمؤامرات والتصفية الداخلية التي يحبكها ويسيرها العدو التركي ضد خطوة وقفزة 15 آب المجيدة وكوادرها، كلما ارتفعت بالمقابل مقاومة ومكتسبات قفزة 15 آب، في الشخصية الجديدة، الروح الجديدة، الذهنية الجديدة، الإرادة الجديدة. لقد خلق جيل جديد لتمثيل الشعب الكردي في الحاضر والمستقبل، فقد كان الكرد بدأً من يوم انكسار واضطهاد أجدادهم الميديين في التاريخ فيما بين 521 – 522 ق.م الى يوم قفزة 15 آب المجيدة، كانوا عساكر لغيرهم وليس لأنفسهم، يعملون حسب مشيئة الغير وليس حسب مشيئتهم، بصرف طاقاتهم المادية والروحية للصراع الداخلي وليس في مواجهة الأعداء الذي كان ينكر حتى وجودهم التاريخي جغرافياً وإجتماعياً وثقافياً، هذا لا يعني بأننا ننكر تاريخ المقاومة التي عاشها الكرد بين الحين والآخر من انتفاضات متفرقة في تاريخه الغابر، إلا أن هذه الانتفاضات أنتهت بشكل أو بآخر ودون استثناء بمجازر وأنفالات ، والباقية الباقية كانت تزج في السجون والزنزانات المظلمة، أو يتم سوقها الى ثكنات وأماكن مخصصة لهم ليتم تدريبهم وفق آلية خاصة بهدف تجريدهم من الروح الوطنية، فكرياً ونفسياً، وقد استفاد العدو من وراء هكذا معاملة في الكثير من المجالات، وبشكل خاص بعد الانتفاضة الكردية في القرن الثامن عشر، بفتح مدارس "الباب العالي" المشهورة للفرق الحميدية، والذين أصبحوا السيف المسلط على رقاب الشعوب عامة والشعب الكردي خاصةً، فهي الدلالة المثلى في كيفية تقربهم من الشعب الكردي وهو المثال الأوضح في كيفية تعاملهم مع الكرد، والشخصية الكردية الضعيفة الهاربة من حقيقتها وثقافتها ولغتها كانت من نتائج تلك الحقبة، وتم قبول ذلك وكأنه قدرٌ محتوم دون أبداء ردة فعل إزاء ذلك، جاءت قفزة 15 آب المجيدة في هذه الأجواء لتخلق نهجاً وروحاً وإرادة فولاذية، أستلهم منها الكرد قوتهم وعزتهم، وصدحوا بـ "كفى" قولاً وفعلاً

ضمن الاطار الذي ذكرناه آنفاً ولننطلق منه الى التحليل بأن الكرد كانوا قبل قفزة 15 آب شعباً سلم إرادته لغيره أي الأنظمة التي تقبع على صدره، فإذاً قفزة 15 آب أصبحت اسماً وعنواناً لولادة جديدة لشعبٍ أبيّ، وبعد ما إتسم بالكرد الحر وتهيئ له فكرياً وجسدياً ومعنوياً وجهه سلاحه وردة فعله وأنتقامه الى عدوه الغاشم والذي أنكره تاريخياً وإجتماعياً وثقافياً. هذه العملية كانت بمثابة أثبات الوجود في مواجهة العدو، سابقاً كان يخشى في إمتشاق السلاح، أما اليوم يقول لعدوه إنني خلقت وسيلة للدفاع عن الذات ودون خوف، لذا لا يمكنكم أن تتبعوا معي سياسات الانكار والنفي، لي أساليبي في الدفاعي المشروع. وبعد هذا أغدا هذا الشعب حراً وهو الآن يعلم كيف يستهلك طاقاته وديناميكياته في مواجهة العدو الذي ينكره، وهذا ما سميناه بمرحلة السرهلدانات وعاشرنها مع بداية التسعينيات، وبعد ذلك التاريخ أخذت المسألة الكردية وكردستان حيزاً عالمياً وأقليمياً، كانت نتيجة للنضال الدءوب وفي غاية من الصعوبة، ومعها فتحت الأبواب على مصراعيها أمام الشعب الكردي في طلب حقوقه المشروعة سواء أن كان سياسياً أو أجتماعياً أو ثقافياً، وسمينا هذه المرحلة بمرحلة التحرير، وهذا ما أدى الى فتح الطريق لحل القضية الكردية بالأساليب الديمقراطية، وعلى أساسه تم أتخاذ قرار سحب قوات الكريلا الكردية الى خارج حدود النضال، وأبدينا مبادرة حسن النية في وقف أطلاق النار، وخلق أرضية التعامل مع القضية الكردية بالسبل السياسية والديمقراطية السلمية والحوارية، إلا أنه وللأسف، الدولة التركية وحكومتها المتسترة بالقنّاع الاسلامي "حزب العدالة والتنمية" قرأ قرارنا بشكلً خاطئ، وقيّمت مبادرتنا هذه، بأنه لم يعد لدينا القدرة في تسيّر النضال المسلح، وأصبحنا ضعفاء مقارنة لعقد التسعينات، وهذا ما دفعها دولة وحكومة اسلامية وبكل الأساليب ووسائل الحرب الخاصة للتشهير بحركتنا وإنكار وجودنا تحت مسميات مغرضة ومفبركة للنيل من نضالنا المشروع، ولا زالت مستمرة في سياستها هذه الى الوقت الراهن.

3- ما هي خصائص المرحلة الرابعة التي أنتم بصددها ؟ كما ذكرنا في حديثنا آنفاً، أن الدولة التركية وحكومتها الإسلامية (AKP) والتي اتخذت مفهوم الشوفنية أساساً لها في تعاملها مع القضية الكردية، وحاولت بكافة السبل تصفية حركتنا التحررية من الوجود. ونحن من جهتنا كحركة وطنية كردستانية أبدينا عن رد فعلنا وأكدنا بأنه لا يمكن لحكومة "أردوغان" أن تقرأ حسن نيتنا ومبادرتنا لوقف أطلاق النار بالضعيف والغير قادر على تسيّر النضال المسلح، وعلى هذا الأساس اتخذنا قرار 1 من حزيران في عام 2004م، ورفعنا من وتيرة النضال المسلح مجدداً وبالأساليب والتكتيكات المعاصرة في حرب الانصار، وفي الاساس كان حملة 1 من حزيران لعام 2004م تعبر عن تحول وتغير استراتيجي، ولم يكن مضمونها فقط المقاومة في أتجاه الهجمات العدوانية، بل كان بمثابة رسالة واضحة، بأن للحركة الوطنية الكردستانية، قدرة وطاقة في الدفاع عن قيميها ومقدساتها في أي وقتاً كان، وحققت ذلك بالحماسية والفداء في الممارسة العملية من قبل رفاقنا الكريلا البطلة، وقد اعترف العدو والصديق معا بمستوى ووتيرة النضال الذي أبدها قواتنا الكريلا في ساحات نضالها العسكرية.

وبعد هذه الحقيقة والاعتراف، أدخلت العدو في جولات مكوكية بهدف تشكيل جبهة جديدة بغية تصفية الحركة الوطنية الكردستانية دولياً وأقليمياً وحتى كردياً، وبموجب هذا تم تشكيل اللجان الثلاثية والرباعية وحتى أرادو إشراك القوات الكردية في هذه العمليات أيضاً، وكانت المفارقة في حين أنكروا القضية الكردية في شمال كردستان ولكنهم إعترفوا بوجود الكردي الذي يخدم مصالحها الدنيئة، ووفق ذلك، أعلنت الحكومة مشروع مايسمى "بمشروع الانفتاح" الوحدة تلو الأخرى.نحن كحركة بعد فترة طويلة من مرحلة وقف إطلاق النار، قررنا بالرد الفعال حيال سياسات AKP والتي تقف وراءها دائرة الحرب الخاصة في تصفية حركتنا الوطنية، وكما أدركنا من تقربات الحكومة والدولة بكل مؤسساتها، بأنهم متعاوينن ضمنياً وعلى شكل جبهة موحدة في تصفية حركتنا التحررية، وهم يراهنون على بقائهم في الحكم بهدف تصفية حركتنا. وهم يؤمنون بذلك وينظمون أنفسهم حسب ذلك أيضاً. مع العلم بأننا أفسحنا المجال لحكومة AKP خلال الثمانية سنوات الماضية لبقائها في سدة الحكم للدولة التركية بشكل خاص، وكما وفرنا المجال للدولة خلال 12 عاماً، لكن الدولة وحكومتها لم تتجاوب برد ايجابي إزاء ما قدمناه من التضحيات في خلق أجواء ايجابية كي تحل المسألة الكردية بالأساليب الديمقراطية والحوارية، بل بالعكس استثمرت ذلك بشكل خاطئ، وسيروا سياسية الإنكار والامحاء، وأغلقوا جميع أبواب الحل السلمي أمام حركتنا الوطنية التحريرية الكردستانية. وأصبحنا مجبرين ومضطرين الى تجاوز هذه المرحلة، والبدء بمرحلة جديدة، المرحلة الرابعة تحمل هذا المضمون وعلى هذا الأساس بدأنا بها، وسعينا جاهدين لحل المسألة الكردية في شمال كردستان بالأساليب السياسية والديمقراطية، لكن لم نحصل عن أي خطوة ايجابية من الجانب التركي، أن دلّ هذا على شيء فأنه يدل على البحث عن وسائل نضال جديدة للتجاوز هذا ، وأختيار أساليب أخرى للحد من سياسية المراوغة والمماطلة التي تسيّرها الدولة التركية إزاء نداءاتنا لوقف أطلاق النار من جانب واحد في عدة مرات. البعض يقيمون المرحلة الرابعة، بأنها مرحلة تحول جديدة، ومنهم من يقيمون بأنها إستراتيجية جديدة، أجل، نحن بصدد أستراتيجية جديدة في النضال، ونضالنا هذا ليس إمتشاق السلاح فقط لنيل بعض التنازلات من العدو، أنما هي رسم خطنا النضالي، وحماية أنفسنا بأنفسنا، وبناء مؤسساتنا الديمقراطية، سواء أن كان، سياسياً، إجتماعياً، ثقافياً، عسكرياً، روحياً، أو اقتصاديا، وكل شيء يقوي الحياة الديمقراطية والاجتماعية سنقوم ببناءه بأنفسنا، إنها تعني أستراتيجية جديدة ومرحلة جديدة من النضال، هي طريقة جديد، هي محاولة في ترسيخ النظام الكونفدرالي الديمقراطي، هي خطوة الى الأمام بهدف فرض المعايير الديمقراطية على الدولة المستبدة، أنه تعبير عن الانقطاع بشكل الضمني من النظام الاليغارشي. وهذا لا يتعارض مع نهجنا في الدفاع المشروع، بل هي ترجمة ومبدأ من مبادئ نهج الدفاع المشروع، والجدير بالذكر، للدفاع المشروع ثلاث مراحل: الدفاع المتوسط، والدفاع الفعال، والمقاومة الشاملة، أو الدفاع الشامل، إذاً فرسم خطنا في النضال بإرادة ذاتية لا تخالف مع مبادئ نهج الدفاع المشروع. من خلال الأسئلة المطروحة، والأجوبة التي قدمنها، نجد بأن تاريخ نضالنا أفرزت قيّم ومكتسبات قيّمة لشعبنا الأبي في الأجزاء الأربعة من كردستان، والمرحلة الرابعة من نضالنا ستدعم وتتوج هذه المكتسبات والقيّم بشكل أكثر، المرحلة الرابعة أعلنت عن الادارة الذاتية الموسعة لكردستان، وهي تعني قرار حكم الشعب نفسه بنفسه، وستحدد معها علاقة الارتباط بالدولة أيضاً، أي الدولة + الصيغة الديمقراطية المتطورة الى مستوى أعلى بما هي عليه، خلاصة القول المرحلة الرابعة، تعني أثبات هوية وجود سياسية وديمقراطية لشعب يتوق الى الحرية والعيش الكريم في نظام ديمقراطي حر وتحرري جنسوي أيكولوجي.

4- ما هي الوظائف والمهام التي تقع على عاتق الشعب والكريلا في المرحلة الرابعة ؟

بحكم المرحلة نحن أمام مهام ووظائف جمة، منها المشاركة الفعالة والتامة في لنضال، المرحلة لا تتحمل المشاركة الضعيفة والهزيلة وانتظار الغير، بل تتطلب الانضمام والمشاركة الفعالة لكل الرفاق بشكل أكثر مما مضى، وبالاخص الرفاق الذين يأخذون أماكنهم في الوحدات العسكرية، كون المرحلة تتطلب شخصية حماسية مندفعة بروح عملية، بصريح العبارة المرحلة الرابعة تتطلب حرب متوسطة الكثافة من قوات الكريلا، حصلت بعض عمليات من هكذا نوع، لكنها لا توفي بمتطلبات المرحلة بشكلً جيد، لا زال هناك أخطاء في وتيرة عملياتنا العسكرية، عشنا في الماضي أيضاً هذه الأخطاء والنواقص، لكن المرحلة الجديدة لا تقبل هكذا أخطاء، بل تفرض الديناميكية والتنوع في تكتيكات حرب الأنصار المعاصرة، مثلاً ماتزال قواتنا تختار الأهداف الصعبة، بدل أختيار الأهداف السهلة في كردستان وتركيا كمؤسسات الحرب الخاصة التي تدعمها وتسيّرها حكومةAKP والدولة الخفية، وكما يمكن التنوع في أساليب ونوعية العمليات العسكرية، لكنهم لا يهتمون. وكما ذكرنا أنفاً هناك الكثير من الأهداف التي يمكننا فيها وبكل السهولة أن نحصل على نتائج جيدة، لا يوجد التعمق المطلوب من قبل رفاقنا الكريلا، فمثلاً هناك الكثير من الأهداف في المدن منها أهداف اقتصادية، وبيروقراطية، جواسيس ، ومرتزقة... الخ، ينبغي التوجه الى هذه الاهداف من الآن فصاعداً، بغية وضع حد لسياسة الدولة وفتح الطريق لبناء نظام الكونفدرالي في كردستان، نحن كقوات الدفاع الشعبي نتعمق على هذه النقاط، من خلال النقد الذاتي، ومستوى الايمان والعقيدة والمعنوية لدى رفاقنا الكريلا عالية، ووصلنا الى أداء ووتيرة جيدة، إلا أنه يتوجب تنظيمها وتسويقها للتناغم مع روح المرحلة الرابعة. وبكل التأكيد الانفتاح والدخول في العمق التركي، سيكون من أولوياتنا، وسنعمق قواتنا على مبدأ الدفاع عن الذات من خلال تشكيل مجموعات الحماية الجوهرية، وفي هذا الخصوص كل ما يقع على عاتقنا سنقوم بتحقيقه، وعلى فئة الشبيبة، أن يلعبوا دورهم في هذا المرحلة الحساسة، سواءً في السرهلدانات أو في عمليات المدن، وعليهم أن ينظموا أنفسهم كمجموعات حماية عن السرهلدانات، وأن يتحولوا الى قوات الرد السريع لكل من تسول له نفسه في المطاولة على مقدسات وقيّم الشعب الكردي أينما كان، وعليهم أن يكونوا على علاقة وتنسيق فيما بينهم، ويجب عليهم أن يكونوا مستعدين وجاهزين لكل طارئ وكل احتمال، وعلى سبيل المثال لا الحصر أذ حصل هجمة أو حملة من قبل العدو في حي أو محل أو منطقة ما، عليهم أن يتدخلوا فوراً كمجوعات مؤلفة بعشرات أو حتى مئات للنجدة والمساعدة في المكان والزمان المناسبين، والى جانب ذلك هناك بعض الوظائف والمهام في المرحلة الرابعة لشعبنا الأبي وللجنرالات الأطفال الصغار الكرد في المدن الكردستانية، ودون انتظار تعليمات من أحد، عليهم أن يقوموا بدورهم المشرف في حركتهم الوطنية الكردستانية، وعندما يتطلب الأمر الحرق، عليهم أن يحرقوا، وعندما يتطلب الأمر الكسر عليهم أن يكسروا، وعندما يتطلب الأمر حل مشكلة عليهم حلها، فقط بشرط أن لا تأتي بخسائر على المدنين وشعبنا البطل، خلاصة القول: وفي أول مرة في التاريخ الكردي، سيكون الشعب والكريلا جنباً الى جنب في ساحات النضال، إلى حين الوصول إلى أهدافنا في تحقيق الحرية للقائد آبو وإحلال السلام والديمقراطية للقضية الكردية في أجزاء الأربعة من كردستان.

5- في الختام، هل ما تودون أضافة شيئ خاص لمقابلتنا هذه ؟ نكرر القول: بأن المرحلة الرابعة من النضال، يتطلب شخصية طارئة، فهي المرحلة التي سيقوم فيها شعبنا حكم نفسه بنفسه، وشعبنا سيمثل دوره بوتيرة عالية في أماكن نضالها، بدأً من قراها ومروراً بنواحيها ومدنها وصولاً الى عامةً كردستان، ومؤخراً قمنا بأعلان وطلب الإدارة الذاتية الموسعة لشعبنا في شمال كردستان، ونؤمن بأن شعبنا سيمثل هذه الخطوة بكل قواتها المادية والروحية، ونحن كقوات الدفاع الشعبي الكردستاني سنقف جنباً الى جنب مع شعبنا الأبي، وسنبني معاً النظام الكونفدرالي الديمقراطي الذي طرحه قائدنا العظيم القائد "آبو"، وعلى هذا الأساس، نجدد العهد كقوات الدفاع الشعبي الكردستاني، بالسير على نهج وروح شهداء 15 آب المجيدة وكل شهداء الحرية، وبالأخص على نهج الشهيد والقائد العسكري الكبير الرفيق "عكيد"، وكما نجدد العهد لشعبنا الأبي وقائدنا الفذ القائد "آبو" بأننا سائرون على فلسفة ونهج الآبوجية، الى تحقيق الحرية للقائد آبو وإحلال الديمقراطية والسلام لكردستان.

لا حياة بدون القائد آبو

عاش شهداء الحرية الكردستانية

عاشت قفزة 15 آب المجيدة

فلتسقط الرجعية والشوفينية التركية

15 – 8 – 2010

القائد العام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني HPG


 
 
   
 

Malpera Fermî ya Şehîdan

Malpera Fermî ya PKK'ê

Gerilla TV

yjastar logo

PAJK

HPG Wêne

aba abna kitap

القائد عبد الله أوجلان

reberapotarzاسلوب القيادة

ماذا القيادة عظيمة إلى هذه الدرجة؟ لأنها ومنذ البداية ابتعدت عن هذا المجتمع القديم ابتداءً من أحضان الأم وحتى الدولة، هروب ورد فعل. رد فعل حتى استطاع بناء أيديولوجية وتحقيق أهدافه عن طريق حربه هذه، لماذا لا تتعلمون هذه الأمور فهي واضحة للعيان؟ لا ترددوا نحن جدد ونحن جيدون، فأنا بدأت حربي في السابعة فهل من الممكن أن أتصرف حسب  شخصيتي، فلم أكن لدقيقة واحدة  مثلكم، كنت كالنار المضرمة في الهشيم لا في حربي فقط بل كذلك في أي عمل يبرز أمامي. 

حوارات القيادة العامة

120x180-cemal arkadas_kritik_asama1ستنتهي مرحلة السلام إن لم تتخذ أي خطوات بعد الانتخابات

إن القائد عبدالله أوجلان كشف عام 2013 من خلال رسالة في نوروز آمد عن مرحلة جديدة، مرحلة السلام والحل الديمقراطي حيث تم إعلانها من خلال ثلاث مراحل: المرحلة الأولى تم فيها وقف إطلاق النار وانسحاب قوات الكريلا من شمال كردستان وهي الخطوة الأولى التي تم الالتزام بها، وقمنا بالإعلان عن وقف إطلاق النار وانسحاب قواتنا من شمال كردستان. المرحلة الثانية كانت لاتخاذ خطوات قانونية ودستورية، وكانت من إحدى الوظائف التي تقع على عاتق الدولة التركية، إلا أن الدولة التركية وحكومة حزب العدالة والتنمية لم تقم بمسؤولياتها، أي أنها لم تباشر بهذه المرحلة، لهذا ما تزال مرحلة الحل الديمقراطي في تراوح في الخطوة الأولى. هذا ورغم انتهاء المرحلة الأولى إلا أن المرحلة الثانية لم تبدأ بعد، السؤال هو لماذا؟ لأن حكومة حزب العدالة والتنمية لم تفي بوعودها في هذه الناحية، صحيح أن مرحلة الحل الديمقراطي لم تصل إلى مرحلتها النهائية إلا أنها أديرت من طرف واحد من قبل القائد عبدالله أوجلان وحركتنا، وبدون شك فالقضايا لا تحل من طرف واحد. لكن بالمحصلة فإن اتخاذ خطوات بعد الانتخابات هو أمر إيجابي وإن لم تتخذ ستنتهي المرحلة. الخطوات يجب أن تتخذ مباشرة في اليوم الثاني من بعد الانتخابات وإذا تأخر اتخاذ تلك الخطوات خلال أسبوع أو أسبوعين، فعلى الجميع أن يدرك بأن المرحلة انتهت.

cuma arkحملة الخامس عشر من أب صرخة ضد الموت

لقد تطورت حملة الخامس عشر من آب في ظروف الاستعمار الفاشي نظام الثاني عشر من أيلول. هذا النظام كان قد تلقى ضربة من سجن امد. هناك قامت حركتنا ورفاقنا بالحاق هزيمة بالاستعمار التركي نتيجة المقاومة التي قاموا بها في سجن امد. إن الرفاق قاموا من خلال المقاومة التي أبدوها في سجونهم بالسير بهذا النظام نحو الهزيمة، وجاءت عملية الخامس عشر من آب لتفضح النظام وتضربه الضربة المميتة. إن حملة الخامس عشر من آب كانت السبب لان يقوم النظام بتغيير موقفه بشكل سريع. لقد قمنا بتقديم حرب من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة . حملة الخامس عشر من آب تعني هذا بالكامل. الخامس عشر من آب فتحت طريق العدالة والديمقراطية والحرية في كل من كردستان وتركيا. إن حملة الخامس عشر من آب قامت بايقاف عمليات التعذيب. واوقفت عمليات الاعدام،  وفتحت أبواب السجون المغلقة. وصول كل من سليمان ديميرال واجويد الى الحكم كان نتيجة هذه، انهم مدينون للقائد آبو. لولا هذه الحملة لما خرج احد منهم من السجون وربما كانوا قد ماتوا في السجون.بعد قفزة الخامس عشر من آب قاموا بفتح مكاتب جميع الأحزاب التي  أغلقوها بعد إنقلاب 12 أيلول الفاشي، محاولة منهم لمنع تأثير هذه الحملة على المجتمع التركي

 
 

البحوثات والدراسات

hakikat1

ما هي الحقيقة؟

الحقيقة هي طبيعة الأشياء. طبيعة الشيء تبين حقيقته. الشيء الغير طبيعي لا يمكن وصفه بالحقيقي، أنفكر جميعنا بالشيء نفسه بشأن الحقيقة؟ ما هو إدراكنا بشأن الحقيقة؟ هل يمكن أن يكون للحقيقة أكثر من تعريف؟ إن كان الأمر كذلك، أي إن كان للحقيقة عدة تعاريف

ذكريات الكريلا

gellaالليلة العاصفة

هل تتوقع أن تصل على حافة الموت وتنجو منها بصعوبة وبعض عدة ساعات، تصبح تلك اللحظات مجرد ذكراة بل وحتى  في  كثيرة من الأحيان تصبح ذكراة مضحكة.في كانون الأول تم فرز كتيبتنا إلى تل هكاري بعد أن انهينا الدورة التدريبية لاكاديمية شهيد محمد كوي، بدأ المسيرة حوالي الساعة الثاني عشر وكان الثلج قد بدأ بهطول.

الشهداء

sehitbahozعاشق كردستان وألوان الوطن

ندما يأتي الربيع أتذكر حيويته وعشقه لهذا الفصل  الذي كان دائماً ينتظره بفارغ الصبر... كان يعلم أن الربيع وحده يحمل ذلك الجمال الذي يشتهي أن يتذوقه كل الأيام... كان صالح يملك الكثير من الخصال تجعله موضع ثقة الكثيرين وموضع إعجاب ومحبة الأهل والأصدقاء والعائلة... مثالاً لذلك الذي يمنح ما يستطيع لإسعاد الآخر...

جغرافية كردستان

makuجغرافية ماكو

تقع ماكو في شرقي كردستان حيث تحتل الزاوية العليا في المثلث الحدودي بين دول آذربيجان وأرمينيا وتركيا وتقع بالتحديد في أسفل منطقة كلي داغ تحدها من طرف الآخر للحدود بازيد التي تقع في شمالي كردستان وهي ناحية مرتبطة بآكري، ويقابلها في آذربيجان مدينة نجوان

 
 
 

xweseriya demokratkالديمقراطية الذاتية ومخاوف الدولة

الديمقراطية تعبر عن اللادولتية. الديمقراطية هي إدارة وحكم الشعب الذي لم يتحول إلى دولة، نادى الشعب الكردي المميز بمكانة هامة والمعتبر من أحد أقدم شعوب الشرق الأوسط بالديمقراطية الكونفدرالية منذ نوروز عام 2005. 

hevale egitعكيد القائد الرمز لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني

أجري فرز وحدة كبيرة إلى إيالة بوطان. وتقرر بأن ذهاب الرفيق عكيد أيضاً إلى بوطان سيكون مناسباً. فالمقرر كان هو أن ينضم الرفيق عكيد إلى المؤتمر إن تمكن من إيجاد الطريق واجتياز الحدود

mesa kurtنهاية رحلة قصيرة

وصلت بنا الأيام إلى اشهر الخريف، لنودع  "زاب" بأيامه الحارة، فزحف الاصفرار المتثاقل على الطبيعة الخلابة، كأنه كهل يلاقي الصعوبة في الحركة، وساد اللون الأصفر على كل ما هو اخضر رويداً رويداً، حتى اصبح هو اللون السائد بدون منازع

 
         
 

sehid redur

وسام على صدر كردستان

إذا سألنا الشتاء ماذا يدل على قدومك فسوف يقول المطر. وإذا سألنا الربيع ماذا يدل على قدومك سيقول الورود. وإذا سألنا الكون ماذا يدل على براءتك فسوف يقول الشهادة. فأنت يا أيها العظيم، يا من تكمن في الورود، يا من تكمن في قطرات المطر

sehit xaneالزهرة التي تفتحت بين ربوع الشهادة والبطولة 

حينما رحلت الشمس وتركت لنا أذيالها، بدء شبح الليل رويدا- رويدا يتسلل مع أصوات البوم ونقيق الضفادع وعواء الذئاب ونباح الكلاب. فها هو السكون قد بدأ يخيم على كل الجوانح والنجوم الساهرة 

120x180-kurdistanli olmakقناديل الروح

كل ثورة تبني على ميراث شعب أختار درب المقاومة و الحياة كل مقاومة يكون درعاً للحفاظ على أعلى القيم المعنوية و المادية المقدسة. وما حقيقة ثورتنا إلا فلسفة الحياة الحرة التي خلقت من العدم و أصبحت صاحب أعظم قيم تاريخية.